الأربعاء, 18 يناير, 2017 - 5:09:19 مساءً

دكة البدلاء تصنع الفارق للألماني


وفرة النجوم تسهل مهمة أنتوني هاي والصعوبة في المفاضلة والاختيار
أبوحشيش مقاعد الاحتياط أهم من المجموعة الأساسية والضو يصفها بأساس البطولات

تحقيق: حافظ محمد أحمد – الصدى

وجد ألماني المريخ أنتوني هاي أرضية صلبة يمكن أن ينطلق عبرها ويحقق الكثير من النجاحات في موسم تعده جماهير المريخ موسم الأحلام ، الأمنيات فيه مشروعة بعد أن تكاملت كافة حلقات النجاح ووفر له مجلس المريخ الممكن وبعضاً من المستحيل ، ومبكراً جداً أكمل المجلس التسجيلات وأنجز المهمة في توقيت قياسي وبدأ الإعداد في الخرطوم قبل أن يكتمل عقد النجوم في معسكر متكامل في تركيا ، وستغادر بعدها البعثة إلى الدوحة لأداء مباريات من العيار الثقيل .

ووجد مدرب المريخ وفرة هائلة في النجوم غير أن معاناته ستكون في الاختيار والمفاضلة ولكن من المؤكد أن دكة بدلاء المريخ ستكون من الطراز الرفيع عطفاً على النجوم الكثيرين الذين سيجلسون عليها .

دكة البدلاء تصنع الفارق

المريخ جماعيةيقول الخبراء إن فريق البطولات لابد أن تتوافر فيها دكة بدلاء من الطراز الرفيع ، قادرة على إحداث الفارق وهناك من يرى أن النجوم على بنك البدلاء أهم من الأساسيين ، وفي فترة الانتقالات الماضية حرص مجلس المريخ ومدربه على إضافة عناصر متميزة للغاية ، وكان الاهتمام واضحاً بالتوزيع المنطقي على خانات الملعب المختلفة ، وهو أمر واضح وجلي من خلال العناصر التي يتميز بها كشف المريخ الحالي ، دكة البدلاء لا غنىً عنها لأي مدرب يرغب في تحقيق البطولات ، ويبدو واضحاً أن مدرب المريخ الحالي يعاني بشدة في اختيار عناصره التي سيبدأ بها الموسم ،على صعيد تشكيلته التي سيعتمد عليها ، بينما ستكون خياراته على مقاعد البدلاء في غاية التميز عطفاً على الوفرة الهائلة في العناصر المتميزة والمعروفة على المستويين المحلي والأفريقي .

معاناة غير عادية في الموسم الماضي

بخيت خميس ومصعب عمروفي الموسم الماضي كانت معاناة المريخ حاضرة ليس على مستوى دكة البدلاء فحسب وإنما حتى على مستوى اللاعبين الأساسيين وهو أمر أضر بالفريق كثيراً وجعل نتائجه نهباً للتراجع وأفقدته درع الدوري ولقب الكأس بعد أن احتكره الفريق سنوات. دكة البدلاء لم تكن جيدة وتسببت الإصابات والإيقافات في مزيد من فقر مقاعد الاحتياط ، غير أن الأمر يبدو مغايراً بكل المقاييس في الموسم الحالي ويحتكم أنتوني هاي إلى مجموعة هي الأميز وهو ما يمنحه براحاً أكبر في الاختيار والمفاضلة .

صعوبات بالغة في الاختيار

وفرة العناصر وجودتها في الفرقة الحمراء سيسهل مهمة الجهاز الفني كثيراً وتجعله ينتقي تشكيلته وفق عديد الخيارات غير أنه المهمة ستكون صعبة في المفاضلة والإختيار لكون كل خطوط الفريق مكتملة تماماً ، ولا يعاني الأحمر مطلقا على أي من خطوط الملعب المختلفة ، وفي حراسة المرمي يتواجد جمال سالم ، منجد النيل ، وعصام عبد الحميد وفي خط الدفاع يحتكم الألماني إلى ستة مدافعين أقوياء وفي وسط الملعب سيكون التنافس حاضراً بين قدامي المحاربين وعدد مقدر من الوافدين الجدد ، بينما يملك الألماني قوة هجومية ضاربة في وجود الرباعي بكري المدينة ، أحمد عبد المنعم عنكبة ، كليتشي أوسنوا ومحمد عبد الرحمن .

نجوم خارج القائمة

وفي الإطار لن تكون المعاناة من نصيب من يبعدهم المدرب على مقاعد البدلاء وإنما سيضطر المدرب لإبعاد عدد مقدر من اللاعبين أصحاب الخبرة والموهبة خارج القائمة لكون المدرب مجبرا على اختيار 18 لاعباً فقط هم قوام قائمته التي سيعتمدها في المباريات ، وهو أمر شاق للغاية في ظل وجود مجموعة كبيرة من أفضل العناصر في الفريق ، وسيجد أكثر من لاعب نفسه خارج المنظومة حتى وإن كان مؤقتًا ، وفرة النجوم ستطيح بمجموعة من أفضل العناصر ، غير أن الاجتهاد سيكون عاملاً حاسمًا ومؤثرًا للغاية في الاختيار للمجموعة التي ستمثل الفريق في الموسم الجديد ، بينما سيكون القتال على جبهات أربع دافعاً قوياً للإعبين ومنقذاً لمجموعة منهم ليشاركوا في المباريات .

فيستر وكروجر تقدما في البطولات بفضل دكة البدلاء

تقدم المريخ في الكونفدرالية خلال عهد العجور أوتفيستر ، وواصل على النهج ذاته مع مواطنه كروجر بفضل دكة البدلاء القوية في الوقت الذي كان فيه الفريق يملك مجموعة من الأساسيين أكثر تميزاً بقيادة فيصل العجب ، بدر الدين قلق ورفاقهم وقدم المريخ مستويات مبهرة بفضل تلك المجموعة ودكة البدلاء التي أحدثت الفارق ، ووصل الأحمر مع الداهية أوتوفيستر للنهائي قبل أن يخسر أمام الصفاقصي ، بينما كان الأحمر على بعد خطوة واحدة من تكرار الإنجاز مع كروجر قبل أن يخسر السباق في الأمتار الأخيرة ، كل ذلك حدث بفضل دكة البدلاء المميزة .

تنافس شرس وسباق محموم بين النجوم

الوفرة الهائلة في النجوم ستمنح المدرب فريقاً قوياً للغاية وتسهل من مهمته وسيكون الصراع مستقطباً لمجموعة هي الأفضل وستحظي التدريبات بإهتمام بالغ من الجماهير التي ستحرص على متابعة الصراع الساخن بين اللاعبين ، وهو مايرفع من مستوى الفريق إذ أن جمال سالم سيجد من ينافسه بعد أن كاد يتكاسل لعدم وجود البديل القوي ، بينما أكمل أحمد عبد الله ضفر وصلاح نمر الموسم الماضي ، وحدهما في غياب المؤازرة بعد غياب أمير كمال وعلى جعفر للإيقاف القسري من قبل الاتحاد الأفريقي ، بينما سيكون هذا الموسم مختلفاً لوجود ستة مدافعين مميزين ، بينما كان عنكبة وبكري المدينة وحيدين في الموسم الماضي الذي فقد فيه الكثير من تميزه لقلة اللاعبين ومحدودية العناصر الهجومية .

الضو قدم الخير : دكة البدلاء أساس فريق البطولات

وأعتبر الضو قدم الخير، مدافع المريخ الأسبق والمدرب الحالي، أن أهم مميزات فريق المريخ الحالي هو دكة البدلاء المميزة مبيناً أن الفريق الحالي للمريخ لا ينقصه شئ سوي التوفيق ، وتابع أعتقد أن خيارات هاي التي سيعتمد عليها في الموسم الجديد ، ستكون جيدة ولكن على الألماني أن يعرف كيف ينتقي مجموعته ، وبعد ذلك يجهز بقية أفراد الفريق حتي لا يتأثروا بالابتعاد عن المباريات وأضاف لابد أن يضع المدرب أولوية لبقية عناصر الفريق لأنه سيحتاجها دون شك ولذلك أرى أن يحرص الألماني على توفير تجارب قوية بعد أي مباراة رسمية وذلك حتي يجهز البقية التي لا تشارك في المباريات بانتظام .

المدافع الدولي السابق أكد أن فريق المريخ الحالي تميزه الوفرة الكبيرة وهو ما يجعل دكة البدلاء قوية للغاية وتجعل المدرب يتفادي أي نقص طارئ للإصابات والإيقافات وهو أمر يمكن أن يحدث لطول الموسم وضغط المباريات ، وشدد الضو أن خيارات المدرب لابد أن تكون جيدة لكون الفريق يملك مجموعة في غاية التميز المفاضلة والاختيار بينها أمر شاق وعسير ويصعب من مهمة أي مدرب ولكن يمنحه أفضلية كبيرة على مستوى الأداء .

أبوحشيش : البدلاء أهم من الأساسيين

ومن جانبه يعتقد نجم الدين ابوحشيش أن دكة البدلاء هي ما تصنع الفارق ، معتبراً أن الفريق الحالي للمريخ يضم مجموعة جيدة بعد أن حرص رئيس النادي جمال الوالي على إضافة العناصر الأميز في الساحة وكان حريصًا على منح المدرب الفرصة الجيدة في انتقاء مجموعته التي يرغب في التسجيلات الماضية ، واعتبر أبوحشيش أن دكة بدلاء المريخ ستكون جيدة في كل الأحوال لوفرة العناصر وتميزها لافتاً إلى أن دكة البدلاء تعتبر أهم من المجموعة الأساسية وتجهيزها مهمة المدرب .

تعليقات الفيس بوك

شاهد أيضاً

هاي يشيد بالتجربة امام اتاريو الكازخستاني

أشاد الألماني انتوان هاي المدير الفني للمريخ بالتجربة الودية التي خاضها فريقه أمام اتياروا الكازخستاني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *