صحيفة المريخ اون لاين
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 18
     
  1. #1
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    الهوايه : الموسيقى والرياضة
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    توقيع عبد المنعم خليفة

  2.  
     
  3. #2
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    نأكل مما نزرع





    وكفى
    اسماعيل حسن
    نأكل مما نزرع


    * بالتأكيد تابعت أعداد كبيرة من جماهير المريخ العظيم مباراة اتحاد العاصمة ووفاق سطيف التي جرت مساء أمس في الجزائر في الجولة قبل الأخيرة لمجموعة المريخ (المجموعة الثانية لبطولة الأندية الأفريقية الأبطال)..
    * وذلك على أمل أن يتغلب الاتحاد على الوفاق. وتتأكد صدارته للمجموعة برصيد خمس عشرة نقطة..
    * ويتأكد كذلك احتلال المريخ للمركز الثاني بأي نتيجة تنتهي عليها مباراته اليوم أمام العلمة..
    * ومباراته في الجولة الأخيرة أمام الاتحاد… وبالتالي صعوده إلى المربع الذهبي إلى جانب هذا الأخير ..
    * ولكن الذين يعرفون المريخ معرفة جيدة ..
    * ويحفظون تاريخه (صم)… هم الذين تمنوا أمس أن يفوز الوفاق على الاتحاد..
    * ليفوز المريخ على العلمة ثم على الاتحاد ويتصدر المجموعة بإعتبار أنه أصلا أقوى فرقها وأنه الفريق الذي يستحق الجلوس على قمتها..
    * لولا التحكيم الظالم المرتشي الذي حرمه من نقطة في مباراة الإتحاد السابقة في الجزائر، لكان موقفه اليوم مختلفا تماما.. وكان بإمكانه أن يخطط لاعتلاء الصدارة بأمره لا بأمر غيره .. ولكن…!!
    * عموما نحن نسطّر في هذه المادة قبل مباراة الإتحاد والوفاق..
    وكل المني أن يكون هذا الأخير حقق الفوز على الأول أو تعادل معه.. حتى يزداد بذلك دافع نجومنا اليوم أمام العلمة، ويضاعفوا من عطائهم من أجل تحقيق الفوز الذي يمهد الطريق أمامهم لاعتلاء الصدارة بعد الفوز على الاتحاد في آخر مباريات المجموعة…
    * يعتقد البعض أن فريق العلمة هو الفريق الأضعف في مجموعتنا..
    * وأنه بمثابة (حصالة) لبقية الفرق..
    * إلا أنني أعتقد عكس ذلك، وأرى أنه الفريق الأقوى بعد المريخ..
    * يلعب كرة رشيقة سلسةممتعة نظيفة معتمداً على مهارات ومواهب نجومه.. لا على التحكيم مثل فريقي اتحاد العاصمة ووفاق سطيف..
    * فقط ينقصه درهم الحظ
    * ختاما نسأل الله أن يوفق المريخ في مباراة اليوم..
    * ويعينه على تقديم عرض قوي وتحقيق فوز كبير..
    * فما النصر إلا من عنده تعالى..


    آخر السطور* الحمد والشكر لله الذي منّ علىّ بالشفاء بعد الالتهابات الحادة التي داهمتني في الأذنين والحلق والصدر والزمتني سرير المرض طوال الأسبوع الماضي وحرمتني من الاطلالة عليكم…
    * ويا له من حرمان أليم…
    * خوفي على الصحف الرياضية من قرار قاس يصدره ضدها المجلس القومي للصحافة والمطبوعات في الأيام القريبة القادمة بسبب تفلتات بعضها..
    * القرار الذي اصدره المجلس القومي للصحافة من قبل ضد خمس صحف رياضية وتسعة صحفيين كان سببه أقل فداحة مما قد يكون سبباً للقرار المتوقع..
    * لا أسكت الله لك حساً أخي الصادق الرزيقي…
    * أرجوك تحرك قبل أن تقع الفأس على الرأس ويصعب عليك وعلى اتحادك العلاج..
    * يظن البعض أن صمتك على ما يحدث من بعض الصحف الرياضية مقصود..
    * فوز المريخ اليوم سيكون دافعا قويا للهلال ليحقق الفوز على مازيمبي غداً…
    * مشكلة الهلال أنه حتى إذا فاز على مازيمبي يجب أن يفوز أيضا على سموحة في الإسكندرية ليضمن الصعود إلى المربع الذهبي..
    * بالمناسبة إذا أراد الاهلة أن تكون مهمتهم سهلة بعد الفوز على مازيمبي بإذن الله ، فليرفعوا الأكف إلى السماء سائلين الله أن ينصر التطواني في مباراته أمام سموحة في المغرب والتي ستبدأ بعد نصف ساعة من بداية مباراة الهلال ومازيمبي في أم درمان..
    * إذا فاز التطواني سيفقد الفريق المصري الأمل نهائيا وتكون مباراته الأخيرة أمام الهلال أداء واجب بالنسبة له وبالتالي يكون صيدا سهلا للهلال..
    * أكرر يكون صيدا سهلا للهلال ..
    * وكفي

  4.  
     
  5. #3
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    أحبكم بلا حدود






    بلا حدود
    هنادي الصديق
    أحبكم بلا حدود … !!

    * عندما يتملك الإنسان عشق فكرة ما أو حلم طالما راوده صحوا أو مناما، تصبح ممارسة هذا العشق فرضا لا يعرف (الكفاية) ولا يقف عند حد ال (عين).
    * والإنسان كما علمتنا التجارب لم يوجد ليكون لنفسه فقط، فالآخرين شريك هذه النفس بكل جمالها وقبحها، رغم عدم إستساغتي لعبارة القبح.
    * شخصيا لم أرغب في جعل نفسي منغلقة في حدود رسمت لي بعناية منذ الصغر، فالتمرد سمة لا أنكرها طالما أنها لم تدخل في إطار الضرر العام أو الخاص، ولكن يظل ايماني بأن وجودي بين الاخرين والتفافهم وايمانهم القاطع بفكرة مشتركة (تقرب البعيد، وتيسر العسير).
    * (شباب زي الورد) كما يقول صديقي، جمعتنا فكرة انسانية متجردة، ورغبنا في تطويق الكون بأطنان من ما تيسر لنا من الحب، حب الاخر قبل النفس والمشاركة في الهينة والقاسية، والتصالح مع الاخر قبل الذات.
    * شباب لم يعرف الأنانية ولا الاستكانة، أو التثاؤب وقت الحسم، شباب عشريني وثلاثيني ظل يؤكد في كل ثانية أن الخير بالسودان لا زال موجودا رغم الكوارث التي حلت علي بلد الطيبة منذ أن داست أقدام الانقاذ كل شبر فيه كما الجراد وحولته إلي (حواشة جرداء).
    * أروما كانت البداية، ومؤكد لن تكون النهاية، مواطن لا يعرف كم مضي من عمره، وآخر لا يدري أن هناك أحياء بوطنه تسمي كافوري والمنشية، وقاردن سيتي.
    * مواطنين لم يشاهدوا في حياتهم العمارات الشاهقة ولم يتذوقوا طعم (الهوت دوق) ، ولم يشتموا رائحة البيرقر ولا الفراخ المشوي، ولا جداد الوادي ولا حتي (صقور الجديان).
    * شباب الحركة الأولمبية، تذوقوا طعم الهزيمة من الدولة مع مواطني أروما ولم ينسوا أن يزرعوا في دواخلهم فرح لم يغشاهم منذ الميلاد.


    * أربع ساعات كاملة قضاها متطوعوا الأكاديمية الأولمبية السودانية في حضرة إنسان أروما الطيب حد الوجع، عايشوا فرحته، عانوا معاناته، ضحكوا لضحكته وبكوا لبكائه ولعجزهم عن تقصيرهم وهم أصحاب الأيدي المغلولة، زادهم في الدنيا حب الآخر، رأس مالهم قلوب نقية ورغبة لا محدودة في العطاء.
    * شباب لم يملك سوي زرع الإبتسامة الصافية الودودة التي عجزت الدولة عن إيصالها لأوشيك وغيره من أبناء شرقنا المطحون.
    * أطباء وصيادلة ومهندسون، إعلاميون، إداريون ولاعبين بالاتحادات الرياضية، نجوم مجتمع، أعمار متفاوتة وسحنات مختلفة، وثقافات متنوعة، أضافوا للمجموعة الكثير وتعلموا منها.
    * شكرا لكم كخط الأفق لا محدود ، فقد كنتم نبض إنسان السودان البسيط وأنتم تعيشون نفس ظروفه لثماني أيام بلياليها، لم ترعبكم لسعات الناموس ولا شخير حنفيات المياه، ولا ظلام المدينة ولا بؤس العيش في الهامش، تأقلمتم علي ركوب اللواري(المعروشة)وتحملتم غبار الطريق وشمس النهار الحارقة لتسعدوا اطفالا لم يعرفوا للطفولة معني، ولتقدموا جرعة دواء لكهل فقد بطاقته العلاجية وظل يركض أياما لإستخراج بدل فاقد تقيه شر بتر القدم.
    * هو مسلسل تم اجهاضه، وكان ضحية لصراع الكراسي وهوي النفس بكل اسف لمجموعة مختلفة في كل شئ انتهت اخر حلقاته قبل ان تبدا.
    * اسم المجموعة هي متطوعوا الاكاديمية الاولمبية السودانية.
    * ولهم جميعا اهمس .. احبكم وبلا حدود !!

  6.  
     
  7. #4
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    *تأكيد الوفاة.. الباقي وديات*


    *نبض الصفوة*

    *امير عوض*

    *تأكيد الوفاة.. الباقي وديات*

    *عندما أطلق “السير” غارزيتو تصريحه الشهير برغبته بالمنافسة علي صدارة المجموعة، أرسل بذلك إشارة خفية “للإتحاداوية” بأن لا مجال للتواطؤ أو التحيز علي طريقة “انا و إبن عمي علي الغريب” و فعل هذا التصريح “الذكي” فعل السحر فأدخل الرعب في نفوس “الإتي” الذي أبت نفسه إلا أن يكون شريكا في تأكيد الوفاة!!

    *تأكدت “الوفاة” و الكل ينظر لرفات البطل “السابق” ترقد بسلام و تحمل الرقم “خمسة” من قائمة ضحايا المارد الأحمر هذا العام، فقد سبقه قبلها عزام و كابوسكورب و الترجي و العلمه..

    *فشل الرئيس “حمار” في إيجاد مخرج لفرقته التي دمرتها الكتيبة الحمراء، و باءت محاولاته التواطئية “بصفر جديد” فصدع الرجل رؤوسنا بتصريحاته “المشاترة” منذ يومين.. و إن كنا نحمد له إقراره بقوة “الزعيم” و التسليم بأمر صعوده لدور الأربعة..

    *هاردلك “حمار” و حظ أوفر “للسطايفة” في السنوات القادمات، فحظكم السئ هو من ألقي بكم تحت عجلات قطار الزعيم المنطلق بقوة نحو منصة التتويج بإذن الواحد الأحد..

    *الآن و بعد حسم أمر التأهل، أمامنا مباراتين.. أحداهما الليلة.. نريدهما للتجهيز لمعارك دور الأربعة، بتوسيع ماعون المشاركة الأفريقية لباقي اللاعبين “المسجلين في الكشف الأفريقي” و إراحة المرهقين “المستهلكين تماما” منهم، و إيجاد مخالصات “بذكاء و فلهوة” لمواقف البطاقات للمنذرين من النجوم..

    *يتشرف دور الأربعة الكبار بوصول “البطل الأفريقي” السابق.. زعيم أندية السودان، لأول مرة، في نجاح يحسب للمدرب “الخبير” المستر غارزيتو و كتيبته من الفرسان الأماجد، الذين يكتبون تأريخا جديدا و ناصعا للأحمر الوهاج..

    *مبروك لكل الصفوة تأهل المريخ العظيم للدور التالي.. و بإذن الله القادم أحلي.

    *نبضات أخيرة*

    *ليت “الخبير” يشرك لنا المعز محجوب بدلا عن “المصاب” جمال سالم تفاديا لتفاقم إصابته و ليجد “اليافع” فرصة لإلتقاط الأنفاس و تجميع ذهنه بعد الإستهلاك الكامل له في الدوري الممتاز و البطولة الأفريقية و رفقة الفرق اليوغندية “الأول و الأولمبي”..

    *و لا ضير في جلوس “المقاتل” علاء الدين في دكة البدلاء أيضا، سعيا لمزيد من التعافي.. و ليته أبعد “العقرب” بعيدا عن حسابات “هداف البطولة” و أراحه بإعطاء الفرصة للنجم المنطلق بقوة “عبده جابر”.. فبكري أكثر حوجة للراحة و الإستعداد البدني الجيد لمواجهات دور الأربعة الأهم..

    *ثلاثية “نارية” أردت السطايفة و أخرست من يبحثون عن التأهل في المكاتب و الفنادق بدفع الرشاوي، و بذلك أنقذ الإتحاد نفسه من قبضة الزعيم الذي كان سيزاحمه في الصدارة التي نالها “بمهزلة” التحكيم الأفريقي الذي نقض هدف شيبون الصحيح..

    *تأهلنا.. و خلفنا رجل علي رجل، في إنتظار بطل “المجموعة الجايطة” و التي يصعب ترشيح فريق معين فيها “من شدة هوانها و ضعفها”.. و نخشي أن يدخل تأهلنا الحارق هذا علي بعضهم “بالساحق و الماحق” و ربنا يكضب الشينة!!

    *تري أين سيختفي “محللي” قناة بي أن سبورت الذين طفقوا يحدثونا عن ترشيحات الصعود لدور الأربعة “بتحيز” لم يغن شيئا، و ها هو الأحمر الوهاج في دور الأربعة قبل نهاية دور الثمانية بجولتين كاملتين.. رغما عن أنفهم و أنف من أبوا..

    *نقترح عودة “المعلم” غرزة للخرطوم، فلا جدوي من جلوسه علي الدكة في الجزائر، ليأتي و يكمل عملية الجاسوسية معاونا لمدرب “مازمبي” و معيدا سيرة “الكندكة” الخماسية الشهيرة..

    *تأهل الزعيم، و نزل المطر و برد الجو.. نخشي من توابع و زوابع يوم الأحد، و حوالينا و ما علينا.. نحن إتأهلنا فاضل ناس “لو.. لو”

    *نبضة أخيرة*

    ستبقي فينا خالدا


  8.  
     
  9. #5
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    السودان… الكرة في ملعب الشعب


    السودان… الكرة في ملعب الشعب
    خالد الاعيسر

    الإنسان لم يخلق عبثاً، ولم يخلق للمتعة كما الأنعام، بل خلق لعبادة الله ولأن يكون خليفته في الأرض، والثابت أنه لن يحقق ذلك ما لم يكن له صوت وفاعلية في محيطه ورأي وحس وشعور بالانتماء لوطنه، وأن يتحرك ويتفاعل مع ما حوله استنادا إلى هذه القــــيم وليس سواها من إغراءات.
    واحدة من أهم قيم الإنسان تكمن في وضوحه وشجاعته في التعبير عن رأيه، وعليه فإن التاريخ لا يُمكن أن يكتبه الخاضعون والمستسلمون. الذين يتصدون عادة لكتابة التاريخ لهم مواصفات تميّزها هذه القناعات المذكورة.
    باختصار، كان هذا إيجاز لما ورد في ردي على سؤال من بعض الأصدقاء في إحدى الجلسات الروتينية، وهم أستاذة تختزن عقولهم الكثير من الأفكار الوطنية النيرة والطموحة، التي من شأنها إحداث التغيير المطلوب في المشهد السوداني، الذي يتمناه الناس كافة هذه الأيام.
    الحقيقة معظمهم خبراء، كل في مجاله؛ اقتصاديين واعلاميين ودبلوماسيين وأكثريتهم خاضوا غمار السياسة فكراً وممارسة، ودخلوا دهاليزها وعلمتهم الحياة عبر تجارب ثرة وحافلة بالإنجازات.. ولكن بكل أسف جميعهم شردتهم منعرجات السياسة السودانية، التي أفرغت البلاد من مواطنيها وقذفت بالملايين من أبناء الشعب السوداني في المنافي الإجبارية البعيدة، التي من بينها هذه البلاد التي تموت من البرد حيتانها، كما يحلو للأديب الراحل الطيب صالح «طيب الله ثراه» أن يسمي المملكة المتحدة، علما بأنه كان صديقا لعدد من رواد هذه الجلسات وللأسف هو الآخر شرد ومات محزونًا بالهم السوداني.
    انصب الحوار حول ما يمكن أن يحدث في السودان في ظل التعقيدات الحالية، ودار نقاش عميق عن مآلات الأوضاع.. وقد بلغ الحال بالسودانيين درجة من الإحباط، فالوضع الاقتصادي في تراجع والأمني يتدهور والبلاد تعيش حالة من الانسداد السياسي، الذي تعطلت معه عملية الحوار الوطني، الى درجة غير مسبوقة، وقد التبست مجريات السياسة لدى الكثير من السودانيين وبينهم عدد كبير من عقلاء حكومة الإنقاذ، بعد أن ظهرت علامات كثيرة لمستقبل قاتم ينتظر الجميع وبلا استثناء، بفعل استشراء الفساد في مفاصل الدولة وتعطيله لمشاريع التنمية القديمة «كمشروع الجزيرة»، والمشاريع الجديدة «كما هو الحال مع سد مروى الذي يتباهي به أهل الأنقاذ، بل يعتبرونه أحد أهم إنجازاتهم طوال ربع قرن من الزمان»، وعدا عن ذلك الكثير من الاخفاقات، وأخطرها استفحال النعرات الجهوية والقبلية العنصرية.
    الشاهد أنه لم تجتمع من قبل كل أسباب الإطاحة بأي نظام سوداني مثلما هو الحال الآن مع نظام الإنقاذ، وقد لا يختلف اثنان بأن هذا النظام استوفى كل الشروط لقيام غضبة شعبية للإطاحة به «لكنها لم تحدث إلى الآن».. وهنا يمكن السؤال.. لماذا لم تحدث؟ وهذا ما سنحاول الإجابة عليه.
    يقولون إن الفساد توأم الاستبداد، ومعلوم أن الفساد موجود في كل زمان ومكان، ولكن أخطر أنواع الفساد هو ذلك النوع الذي يكون برعاية وإشراف الدولة، وهذا هو سر بقاء حكومة الإنقاذ في السلطة، لكونها استطاعت أن تشتري ذمم أعداد كَبِيرَة من السودانيين بينهم زعماء قبائل وعمد ومشايخ وقادة أحزاب ورموز مجتمع وعدد كبير من قادة العمل الطلابي والشبابي، والأخطر أنها استعانت بعدد من الكتاب واسندت لهم مهمّة تثبط همة الشعب السوداني وقتل روح النضال فيه وإشعاره بخطورة التفاعل مع فكرة الإطاحة بالنظام بحجج متعددة أهمها عدم جاهزية البديل، وبذلك استطاعت أن تمتلك مفاتيح لعبة الحكم.
    وكما هو معروف لا يخلو أي مسرح تنافسي، أيا كان وفي أي مجال، من درجة ومدى فاعلية اللاعبين في التأثير، وهنا علينا أن نقر بذكاء نظام الإنقاذ وامتلاكه خيوط لعبة الاستبداد، التي لم تكن لتحدث لولا توأمتها مع الفَسَاد، وفي ذلك تجسيد للمثل الفارسي الشهير: «استعمل يد عدوك لكي تقبض الثعبان؟!»، فعلا الإنقاذ قبضت على الثعبان من رأسه وتبدو غير مهتمة لبقية جسده المتمثل في الصوت المستغيث من أبناء الأمة السودانية المنهكة في الأطراف، خاصة في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق السودان التي يعاني سكانها هذه الأيام كل صنوف المعاناة والتهميش وانعدام الأمن، والذي يسيء أن عددا غير قليل من أبناء الوسط المثقفين يختزلون رؤيتهم للأمن القومي بحدود المدن المكونة للعاصمة السودانية، ويفوت عليهم بأن هذا النوع من التفكير هو أحد أهم أسباب الصراعات الجهوية والقبلية التي عمت البلاد.
    كثيرون تعللوا بعدم وجود البديل المناسب لكي يتفاعل الشعب مع فكرة الإطاحة بالنظام، ولكن التجارب تؤكد أنه كلما طال أمد أي نظام قمعي في الحكم، كانت عملية التغيير أكثر دموية، ولنا في ذلك نماذج في كل دول الربيع العربي، التي شهدت ثورات، علماً بأن البلاد العربية التي تغيرت أنظمتها وتلك التي تشهد صراعات عنيفة حاليا لم تكن تحفل بهذا الكم الهائل من الاسلحة والنزاعات العرقية والاستقطابات الجهوية التي تغطي اليوم كل أرجاء السودان.
    والمؤكد كذلك أن الركون للتاريخ والأمجاد، بذكر ما تحقق من ثورات سابقة لن يفيد في تغيير معطيات الراهن السوداني، بينما الذي يفيد إذا اقتنع الشعب بفكرة أن التغيير، هو تجديد روح الثورة والاستعداد للفعل النضالي وعلى السودانيين أن يتذكروا أن رواد ثورتي اكتوبر 1964 وابريل 1985 سددوا ضريبة الوطن كاملة «تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم»، ويجب عليهم أيضا أن يتذكروا بأن البدائل لم تكن مطروحة أصلا بتفاصيلها الدقيقة عندما قامت تلك الثورات.
    صحيح أنه لم تعد هناك أي سيادة للاحزاب السياسية على الشارع السوداني، بينما الكلمة في بقاء النظام من عدمه لا تزال ملكا للشارع ذاته الذي عمدت الحكومة إلى ترهيبه وتخويفه من «هاجس» البديل، وهذه القضية أشبه بقصة «ساقية جحا» التي تأخذ من ماء البحر وتعيده إليه.. وهنا يكمن سر تخوف عامة الناس من أن تقود عملية التغيير للدوامة التاريخية «انتقاضة، حكومة ديمقراطية ثم انقلاب..»؛ بينما يرى آخرون أن هذا التبرير خاطئ، وكذبة روّج لها النظام وصدقها الشعب.
    السودانيون بهوانهم هذا استبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير، صحيح أنه خيار ديمقراطي ولا جدال في ذلك؛ بل ليس من حق أي جهة في الوجود أن تحول هذا الواقع ما لم يقتنعوا هم أولا بالتغيير؛ ولكن المؤكد أنهم وبسلبيتهم هذه كانوا أحد أهم أسباب الدمار الذي حاق بالبلاد، بركونهم لفكرة بقاء هذا النظام في السلطة تعللاً بضعف البدائل، علما بأنه أكثر نظام تجاوز ارادة الشعب في تاريخ السودان وذلك بفصله لثلث مساحة البلاد.
    بوجيز الكلام.. أن نظام الإنقاذ استطاع تحييد بعض أدوات التغيير، ولكن بقاء الحال على ما هو عليه سيكون أكثر خطرا على مستقبل البلاد وأمنها واستقرارها ووحدة أراضيها، وهذا يقود للتذكير مرة أخرى بما أوردناه سابقا بأن التاريخ الأقرب إلى الحق عادة يكتبه من يتحلّون بالروح الوطنية والقناعات المذكورة، ولا ينظرون لأي مكاسب ذاتية تصلهم بإمرة السلطة.
    ختاما، وبصراحة لن يحدث التغيير المرجو ما لم تعبئ الأمة السودانية قواها وتتحرر من مخاوفها وتنسى فكرة العيش على أمجاد السابقين، وأهم من ذلك كله أن تتفاعل مع فكرة بناء وطن جديد يسع جميع المكونات العرقية ومن دون عزل.. والكرة في ملعب الشعب!
    ٭ صحافي سوداني
    صحيفة القدس العربي

  10.  
     
  11. #6
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    مباراة للتاريخ
    موسى مصطفى


    يخوض مريخ السودان اليوم مباراة مهمة جدا خارج اسوار ملعبه وتحديد على ملعب المناضل الجزائري مسعود زوقار !!
    مباراة زادها دعاء المناصرين والمحبين وحماس وغيرة اللاعبين لتحقيق الفوز على بطل العلمة والعودة بالعلامة الكاملة وتقديم مباراة رفيعة المستوي بعد ان ضمن الفريق تأهله لنصف النهائي عقب خسارة الوفاق من الاتحاد بثلاثة اهداف نظيفة .
    نثق تمام الثقة في ابطال المريخ في تشريف الكرة السودانية واعلاء راياتها في ملاعب الجزائر وضرورة مواصلة الصحوة التي حققها المريخ تحت قيادة الفرنسي دييغو غارزيتو .
    نجوم تعاهدوا على الفوز في مباراة اليوم والعودة للخرطوم بالعلامة الكاملة واعتقد ان ثقة نجوم المريخ في انفسهم سيكون لها مردها على ادائهم داخل المستطيل الاخضر وستمنح المريخ قوة اضافية لتحقيق النجاحات !!
    الفرنسي درس خصمه جيدا وهو يختلف تماما عن وفاق سطيف والاتحاد حيث يمتاز بالارسال الطويل واللعب خلف المدافعين وهو اسلوب يستنزف الخصوم ولو وفق دفاع المريخ في قراءاته جيدا فانه سينجو من كمين العلمة وتحقيق نتيجة ايجابية ترفع رصيد المريخ لــــ(10) نقاط
    متفرقات
    لعب الاتحاد بنزاهة شديدة وفاز على وفاق سطيف بثلاثية ليس لانه قوي فحسب بل لانه حسبها صاح وتحاشي مواجهة الغربان في نصف النهائي لانه يدرك ان خسارته للمباراة وفوز المريخ في جميع المباريات سيرمي به في الجحيم
    الاتحاد جنب نفسه المركز الثاني ولعب لصالح نفسه وضرب كل التكتلات ورفع رأس جماهيره اولا عاليا واكد ان الجزائري لن يتواطأ وانه بمثلما اكتوي من نيران القدر والخيانة لن يصلي بها غيره
    الاتحاد جعلنا نحترمه ونحترم نجومه كفريق قوي منافس يسعى لتكريس سياسة اللعب النظيفة التي حاول غيره ايجادها في ملاعب افريقيا وضرب المريخ .
    للمريخ رب يحميه وسينتصر اليوم من اجل جمهوره ومواصلة العروض القوية التي بدأها وستكون مباراته ضد سوسطارة مباراة للتاريخ تكون نظيفة جميلة جديرة بالمتابعة للاحتفال بتأهل المريخ لنصف النهائي .
    مبروك للكرة السودانية بتأهل المريخ ونأمل ان يكمل الهلال اللوحة بتأهل جميل على حساب غربان الكنغو بالفوز عليه غدا .
    اللهم انصر المريخ وسدد خطاه وجنبه نوايا المغرضين وكيد الحاسدين والحاقدين والمتآمرين !!
    اللهم انصر مريخ السودان اليوم وسدد خطى هلال السودان غدا اللهم آمين يا رب العالمين


  12.  
     
  13. #7
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 6007
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات: 11,714
    التقييم: 98
    معدل تقييم المستوى
    98

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    صباح الفرح والتاهل
    مشكور الاخ الفاضل عبد المنعم

  14.  
     
  15. #8
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    مبروك يامريخ !
    غاندي الزيدابى





    {يخوض المريخ امسية اليوم المواجهة الثالثة له مع الاندية الجزائرية بأرضها ووسط مناصريها فى دورى المجموعات الافريقية حيث خسر المباراة الاولى امام اتحاد العاصمة بهدف وكان الاحق بالتعادل ولكن الحكم المالى كيتا رفض ذلك عندما اكد عدم صحة هدف شيبون ثم انتزع نقطة بوزن الذهب من حامل اللقب وفاق سطيف وهاهو يلتقى اليوم بمولودية شباب العلمة الفريق الذى اصبح خارج دائرة الضوء بعد وداعه للبطولة باربع خسائر متتالية ثلاث منها من ابناء جلدته وواحدة امام ضيفه الليلة بالقلعة الحمراء .. والثابت فى الامر ان المريخ قدم مستويات فنية عالية جدا امام الاندية الجزائرية التى واجهها بارضها وهذا مايجعل الفريق يؤدى مباراة مولودية شباب العلمة بذات النسق بل سيكون دافع الفوز هو اكبر لدى رجال المدرب الفرنسى غارزيتو الذين يحسب لهم شجاعتهم ونجاعتهم كما يقول اخوتنا فى شمال القارة السمراء ولذلك نتوقع ان يواصل بكرى المدينة ورفاقه زعزعة الدفاعات الجزائرية وحسم المواجهة الافريقية خاصة وان الفرنسى يملك لاعبين اصحاب غيرة على الشعار ودماؤهم حارة جدا وينتشرون كالاسود الضارية فى جميع جبهات الملعب.. وكل الظروف تشير وتؤكد بان مريخ العظمة سيلحق العلقة الساخنة بشباب العلمة !

    { المريخ يملك ترسانة من اللاعبين الجاهزين ولديه بنك من النجوم الكبار فى الاحتياطى يستطيعون الفتك اليوم بالعلمة وتاكيد جدارة الفريق بالتواجد المبكر فى المربع الذهبى والاجمل فى الفريق الاحمر بان الكل يستطيع ان يسجل ويتوهج وفى مباراة اتحاد العاصمة.. ظهر الشاب شيبون وفى لقاء الوفاق بالجزائر ظهر لنا سلمون وسطع العقرب بلدغاته فى مباراة العلمة بام درمان وكان لقاء حامل اللقب الاخير بام درمان استفتاء حقيقيا لتألق وظهور وبروز كوتة من اللاعبين منهم علاء الدين يوسف واواكراه وايمن سعيد ونثق كثيرا بان لقاء العلمة الليلة سيكون موعدا مع ولادة نجم احمر جديد وربما كان جابر او هناك لاعب اخر شاطر !

    {نختلف او نتفق بان المريخ اذا ما كان فى يومه من لاعبين جاهزون فنيا ومعنويا لاداء المباراة ومدرب تعرّف اكثر على قدرات لاعبيه واختار التشكيلة المثالية ووضع اللاعب المناسب فى المكان المناسب وادار الحكم المواجهة بكل نزاهة وحيادية فان مريخ السودان سيعود بنصر مؤزر من الجزائر !

    { اليوم قلوبنا مع المريخ .. والاحد سيكون يوما خالدا فى تاريخ الهلال الذى اعد العدة والعتاد لاصطياد الغربان بام درمان .. وارجا الراجيك يا كديابا !

    آخر الاصداء

    { فعلها اتحاد العاصمة واطاح بحامل اللقب وقدم الصعود فى طبق من ذهب للمريخ

  16.  
     
  17. #9
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 6007
    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات: 11,714
    التقييم: 98
    معدل تقييم المستوى
    98

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    صباح الفرح والتاهل
    مشكور الاخ الفاضل عبد المنعم

  18.  
     
  19. #10
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,926
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    194

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة صباح السبت 22 أغسطس 2015

    الى جنات الخلد خالد الذى جمع بين رئاسة السودان والمريخ
    النعمان حسن





    شيع السودان فى الخامسة من الخميس اول الامس فى موكب رهيب لمقابر ود
    البكرى رقما ورمزا كبيرا فى تاريخ السودان ووالرياضة

    خالد حسن عباس الذى رحل عنا رمزا من العملات النادرة فى تاريخ السودان
    الذين جمعوا بين رئاسة الدولة ورئاسة نادى رياضى قمة فى كرة القدم
    حيث جمع بين عضوية مجلس ثورة مايو ورئاسة نادى المريخ وهذه ظاهرة لم
    يشاركه فيهاغير زميليه رحمة الله عليهما زين العابدين محمد احمد
    عبدالقادر الذى جمع بين عضوية مجلس ثورة مايو ورئاسة نادى الهلال
    وابوالقاسم هاشم الذى جمع بين عضوية محلس ثورة مايو ورئاسة نادى برى

    فلقد شيع السودان والرياضون عامة هذا الرمز من رموز الوطن وكرة القدم
    كما شيعه بصفة خاصة انصار النظام المايوى وانصار نادى المريخ فى موكب
    رهيب ذرف الدمع بحورا على فقد رجل بلغ من الشهامة اعلاها ومن الاخلاق
    وعفة اللسان وطيبة المعشر اسماها ورقم تجلت فيه عظمة التواضع حتى ان من
    عاشروه عن قرب لم يلمسوا فيه يوما تفاخرا او مباهاة بمنصبه عضوا فى مجلس
    ثورة مايو ونائبا لرئيسه لينضم برحيله اليوم لكل الكوكبة من زملائه
    الذين رحلوا عليهم جميعا رحمة الله

    فخالد حسن عباس ليس شخصا عاديا حتى تفيه الكلمات حقه فهوطوال تواجده
    فى قمة السلطة لم يكن الا مواطنا عاديا و وفى قمة المريخ لم يكن الا
    عاشقا ومشجعا عاديا لا تلمس فيه منصب ولا تحكم واقع حياته سلطة كما انه
    لم يصبح طرفا فى صراع من اجل رئاسته منذ غادر مقعد الرئاسة بل ظل داعما
    لكل من تولى رئاسة المريخ ونائيا عن اى صراع فيه

    لن انسى الظروف التى جمعتنى به وعايشته عن قرب وهو عضوا بمجلس ثورة مايو
    ورئيسا لنادى المريخ فلقد التقيته فى انقلاب مايو منذ السادس والعشرين
    من مايو 69 بالقيادة العامة فى شان السياسة منذ فرض على الشهيد
    عبدالخالق محجوب ان اصرف النظر عن السفر لبعثة خارجية تتبع وزارة التحارة
    للتحضير لدكتوراة فى الاقتصاد وذلك بسب علاقتى الشخصية مع اغلبية اعضاء
    مجلس ثورة مايو وكان الراحل واحد منهم لهذا بقيت بجانبهم وعن قرب فى
    القيادة العامة وحتى انتقالهم للقصرالجمهورى حتى انقطعت صلتى السياسية
    بهم عقب انقلاب يوليو الا ان العلاقات الشخصة بقيت دون ان تهتز فيها شعرة

    وهذا يذكرنى عندما سافرت لموسكو بامر الحزب فى اليوم العاشرللانقلاب فى
    مهمة خاصة وبنفس الطائرة التى حملت رحمة الله عليه احمدسليمان سفيرا فى
    الاتحاد السوفيتى وتصادف يومها ان توقف الوفد العسكرى من كبار قادة
    الجيش الذين تماعفائهم عن التفاوض مع السوفيت لتسليح الجيش ويومها
    اراد رحمة الله عليه احمد سليمان ان يراس االعسكيين الذين تبقوا فى
    الخدمة للتفاوض مع السوفيت الا ان المقدم محمد عثمان هاشم رفض ان يراس
    الوفد مدنى فى شان يخص الجيش وكان لابد من الرجوع لمجلس الثورة للفصل فى
    هذه الازمة الا ان الاتصال عبر البريد السريع لم يكن ميسرا لانه يمر عبر
    اجهزة متاحة لامريكا فتعين على ان اعود للخرطوم بعد يومين من وصولى
    لابلغ مجلس الثورة الرسالة شفاهة ومن المطار توجهت فورا للقيادة العامة
    ولحظتها كان لابد ان يلحق بالوفد ممثل لمجلس الثورة ليراس المفاوضات
    ولجظتها اعلن النميرى رحمة الله عليه ان يسافر ليلحق بالوفد الا ان
    سفره استبعد لانه رئيس المجلس فتقرر ان يسافر الفقيد خالد الا ان
    المفاجاة غير المتوقعة انه لا يحمل جواز سفر والطائرة بانتظار ممثل
    المجلس بالمطار فما كان الا ان اتصلنا بوزارة الاعلام وحضر مصور ليصدر فى
    دقائق اول جوازسفر دبلوماسى للفقيد خالد الذى لحق بالوفد وتولى رئاسة
    المفاوضات

    كما التقيت الفقيد وزيرا فى مكتبه فى الشان الرياضى ضميومها تجمعا
    للاندية ممثلا لنادى النيل

    لهذا اشهد الله عن تواضع وتميز هذا الرقم الذى فقده السودان والرياضىة
    صاحب التاريخ الناصع البياض محل تقدير حتى من اختلفوا معه سياسيا و من
    خالفوه رياضيا ولكنهم توافقوا معه انسانيا ولا شك ان اعظم ما يخلفة
    الانسان بعد رحيله ان يبكيه الجميع وان يذكروه بالخير والمحبة ولم يكن
    هذا غريبا على خالد

    اللهم رب الكون سبحانك تعالى فانت الاعلم بمعدن خالد ونقاء ضميره وعفة
    يده وسماحة خلقه وانت بلا شك الاعلم منا بحقيقة هذا الرقم

    ندعوك سبحانه تعالى ان تسكنه فسيح جناتك وان تغفر له ذنوبه ان كان له
    ذنب وان تخلد خالد فى جناة الخلد مع الخالدين

    ولا نقول وداعا ياخالد فانت باق فى نفوسنا حتى اللقاء وانالله وانا اليه راجعون

    خارج النص

    - شكرا الاخ ابو عبدالله اتفق معك واضيف هزيمة الهلال من مازيمبى
    تعنى تفوق كل من مازيميى والتطوان على الهلال فى حالة ان يتعادل مع اى
    منهم فى النقاط لانه يكون خسر مباراة مع الفريقين فيخسر بفارق الاهداف
    فى اللقاء المشترك بينهما

    - شكرا الاخ بابا فانا برضه احترم رايك حتى لو اختلفت معى فاحترام
    الراى الاخرواجب

  20.  
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •