صحيفة المريخ اون لاين
النتائج 1 إلى 10 من 10
     
  1. #1
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    الهوايه : الموسيقى والرياضة
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    توقيع عبد المنعم خليفة

  2.  
     
  3. #2
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    *دق القراف.. خلو الإتي يخاف*


    *نبض الصفوة*

    *امير عوض*

    *دق القراف.. خلو الإتي يخاف*

    *بحمد الله و توفيقه عادت بعثة الأحمر الوهاج ظافرة “كعادتها” إلي أرض الوطن الحبيب.. ليبدأ الزعيم السودني في التجهيز و التحضير لباقي المواجهات القادمة في كل الجبهات..
    *و تبقي مواجهة “الإتحاد” الجزائري لحساب الجولة الأخيرة من دوري المجموعتين هي الإستحقاق الأفريقي المقبل، علي أرض “الرد كاسل” محرقة الفرق الزائرة..

    *إذا سارت الأمور “وفقا للمنهاج الطبيعي” فلعل “كلاسيكو” مريخ إتحاد يعاد في النهائي “كلاكيت” ثاني مرة، و هذا ما يجعل من المواجهة “الودية” القادمة نقطة فارقة في تحجيم فرقة “إتحاد العاصمة” و ضعضعت ثقتها “المرتفعة جدا” جراء إنتصاراتها الخمسة المتتالية..

    *لا يجب أن يركن “شعب المريخ” للهدوء في هذه المواجهة.. لأنها سلاح ذو حدين، فإما جعلت من “خصمنا” أسطورة خارقة “لا تهزم” بسهولة، أو حطت أنفه “بالتراب” و أنزلته من ذلك البرج العالي الذي يجلس عليه الآن..

    *نريدها مباراة “بطعم الصعود” لنخرج فيها مآلات “الظلم” التحكيمي الذي تعرضنا له ليلتها من ضعيف الضمير “كيتا”، و ليزلزل “زلزلال الملاعب” معنويات “أبناء سوساطرة” المنتشين بصدارة مزعومة..

    *نريد أن نبرهن “للإتحاداوية” أن صدارتهم هي “أكبر أكذوبة” و أنها وهم “صمم في مكاتب السوء” و ليعلموا أن الزعيم هو الأحق و الأجدر بالصدارة الحقيقية و ليست صدارة السراب “الذي يحسبه الظمآن ماء”..

    *أحبائي.. صفوة سودان المريخ.. لا تركنوا لدعة الراحة فتهن همتكم و تذهب إرادتكم أدراج الرياح.. و ها هو “الإتحاد” بين أيديكم يمشي مختالا “كالطاؤوس” و عليكم تبقي مهمة “تدجينه” و قص ريشة و بعثرته في الفضاء لتدحضوا أكذوبة “المرشح الأبرز” و تحرجوا “محللي الطعام” حتي يعلموا ماهية “المارد الأحمر’ الذي ظلم و أغتيل “بليل” بدم بارد، و أنتزعت عنه الصدارة المزعومة!!

    *تحضروا منذ الآن.. شمروا سواعد الجد.. و ليري منكم “الإتي” ما يكره و ما نحب، تنادوا لإرهابهم و جعل الأرض “تميد” تحت أقدامهم، أرقصوا “رقصة الهياج” التي تخيف “نمور الورق” فالزعيم واحد.. و هو المرشح الأبرز و إن أبا عليه ذلك “المتحيزون” و الكارهون..

    *في إنتظار “الإتحاد” حتي نحصحص الحق و نخرس ألسنة الإفك، و نرجم من تربص بنا بشواظ من لهب يحرق سوء تخطيطهم و نؤكد أننا الأعلون و لو كره الكارهون..

    *لن تفيد صدارة “الورق” و لن تغطي سوءات “بطل التحكيم” أمام ملك أفريقيا “القادم ان شاء الله”.. و الميدان خير شاهد علينا بحول الله.

    *ننتظر من الخبير “السير” غارزيتو معالجة أخطاء الدفاع التي كشفتها مقابلة “العلمة” و تغيير طريقة اللعب “بمصيدة التسلل” التي لا يتقنها كل النجوم و التي تسببت في إرتباك الحارس جمال!! و ليت اللاعبين تابعوا الطريقة المميزة التي اتبعها مدافعي “مازمبي الكنغولي” بالأمس و الخروج الموفق للحارس “كديابا”..

    *نجم الجولة الماضية هو “عقروب” كواي القلوب بلا منازع، بإحرازه هدفين قرباه كثيرا من “لقب هداف البطولة”.. و قد جادت قريحة شاعر الصفوة ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺎﻓﻲ بالأبيات التالية:

    ﻗﺎﻟﻮ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻭﻛﺘﻴﻦ ﺗﻘﻴﻒ
    ﺍﺗﻮﻗﻊ ﺍلعقرب ﺗﻠﻒ..


    ﻋﻘﺮﺏ ﺑﺘﺠﺮﻱ ﺟﻨﺲ ﺟﺮﻱ
    ﻣﺎ ﺍﺻﻠﻮ ﻃﺒﻌﻬﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ..


    ﻋﻘﺮﺏ ﺑﺘﻠﺪﻍ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ
    ﺣﻠﺠﺖ ﻣﻮﺍﺳﻴﺮ ﺍﻟﺒﻠﻒ..


    ﻋﻘﺮﺏ ﺗﺸﻘﻠﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ
    ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺩﻱ ﺑﺘﺨﺘﻒ ﺧﺘﻒ..


    ﺗﻤﺮﻕ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺗﺤـﺲ
    ﻭ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺟﺎﺗﻚ ﻳﺎ ﺍﻟﻜﺘﻒ..


    ﺗﻬﻤﺲ ﺗﻘﻮﻟﻚ ﺑﻲ ﻏﻀﺐ
    ﺍﻋﺰﺭﻧﻲ ﻛﺎﻥ ﺭﻳﻘﻚ ﻧﺸﻒ..


    ﻳﺎ ﺍﺧﻮﻱ ﺩﻱ ﻣﺎ ﻋﻘﺮﺏ ﻋﺪﻳﻞ
    ﻳﺎ ﺍﺧﻮﻱ ﺩﺍ ﺑﻜﺮﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻑ..


    *نبضات اخيرة*

    *مبروك “لهلال السودان” تفوقه بهدف وحيد علي “مازمبي” ..

    *الطريقة التي يقف بها دفاع المريخ ينتج منها فراغات كبيرة بين المدافعين، نتوقع من الخبير معالجة هذا الأمر بالصورة المطلوبة..

    *نصب مصيدة التسلل يجعل حارس المرمي في كثير من الحالات يؤدي دور “الليبرو” و هو ما يستلزم خروجا صحيحا و حاسما، و جمال سالم يحتاج للتدريب علي الخروج السليم و ليته يشاهد بعض “الفيديوهات” لحارس البايرن “نوير”..

    *إنشغال البعض بلون الزي الذي يرتديه لاعبوا المريخ يبرهن أن عمي الالوان أصبح منتشرا، فالكثيرون لا يميزون بين البنفسج و الأزرق!!

    *قبل ملاقاة “الإتحاد” يوم الجمعه الموافق 27/8 سيطير الزعيم إلي “كادوقلي” لملاقاة هلالها يوم الخميس القادم لحساب “الدوري الممتاز” ليعود فيلاقي “هلال الأبيض” يوم الثلاثاء 1/9 في إطار منافسة “كأس السودان” في القلعة الحمراء و يلتقي أخيرا بالأهلي شندي في المباراة الدورية “المؤجلة” يوم الاثنين 7/9

    *ثلاثة مواجهات للأحمر قبل لقاء “الإتي” تتخللها “سفرية” ولائية، نتمني أن لا ينال الإرهاق و الإصابات بكتيبة النجوم..

    *نبضة أخيرة*

    البلاقينا من المجموعة التانية كلو حبابو.. طولنا من الحمام نحن


  4.  
     
  5. #3
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    اللهم طولك يا روح


    وكفى

    اسماعيل حسن
    اللهم طولك يا روح


    * بعد فوز المريخ الباهر على العلمة امس الأول، أكيد عرف (الرجّافة) لماذا تمنينا يوم الجمعة الماضية فوز وفاق سطيف على اتحاد العاصمة رغم أن فوز هذا الأخير يؤكد على احتلالنا للمركز الثاني، وعلى صعودنا إلى المربع الذهبي مباشرة بدون حاجة لنتيجتي مباراتينا المتبقيتين أمام العلمة والاتحاد..!!
    * فلقد كنا واثقين جداً جداً ومتأكدين من أن مريخنا العظيم سيكسب العلمة ويُصعّد نفسه بنفسه إلى المربع الذهبي اولاً.. ثم يحقق الفوز بعد ذلك على الاتحاد في الجولة الأخيرة ، ويتصدر المجموعة الثانية ثانياً..
    * لهذا كله تمنينا فوز الوفاق ..
    * ولكنه للأسف الشديد خيّب ظننا وخسر النتيجة لتضيع علينا فرصة الصدارة..
    * عموما اصلاً اتحاد العاصمة الجزائري لم يتصدّر مجموعتنا خدمة ضراع وعرق جبين، إنما بأمر التحكيم المالي الظالم الذي نقض في مباراتنا أمامه في الجزائر، هدفا أصح من صحيح ناله شيبون..
    * نرجع لمباراة أمس الأول ونحيي جهازنا الفني على حسن ادارته لها .. وعلى التعديلات الموفقة التي أجراها في الشوط الثاني والتي كان لها الأثر في ترجيح الكفة لصالحنا وتعديل النتيجة من الهزيمة بهدفين نظيفين إلى فوز بثلاثية رائعة..
    * مش كده وبس… بل أكد فرساننا الحمر في هذه المباراة على أنهم متى ما تجنبوا الاستهتار ولعبوا بالجدية التامة، دانت لهم السيادة وحققوا الانتصار ..
    * في الشوط الأول لعب أكثر من لاعب على الواقف.. كجمال سالم مثلا .. وأمير كمال ..
    * وزاد راجي الطين بلة بتواضع مستواه نتيجة ضعف لياقته الذهنية … أكرر لياقته الذهنية …
    * وكذلك كانت لإصابة أيمن سعيد بشد عضلي مع بداية المباراة أثرها السالب على عطائه، هذا إذا لم تكن السبب الرئيس لهدفي العلمة.. ولغياب خط الوسط بأكمله في الشوط الأول..
    * ختاما … نحن واثقون تمام الثقة من أن غارزيتو قرأ عيوب فريقه في هذه المباراة قراءة صحيحة .. ووقف على الخلل الواضح في اداء منظومته الدفاعية.. وبالتالي يقوم باجراء المعالجات اللازمة قبل مباراتنا المقبلة أمام الاتحاد، والتي نريد أن نؤكد له من خلالها على أنه ليس بالفريق الذي يستحق الجلوس على صدارة المجموعة في وجودنا


    آخر السطور

    * ليت نجومنا وجهازنا الفني يدركون أن الحسم في المرحلتين المتبقيتين للبطولة الأفريقية ربما يكون عبر ضربات الترجيح، وبالتالي يكثفوا من تدريباتهم عليها..
    * اللهم طوّلك يا روح….
    * بعض الأقلام والصحف الزرقاء لا تزال تترصد المريخ بالشتل والأكاذيب.. ونخشى أن تجرنا إلى ما لا يحمد عقباه…
    * (عوووووووك)….. أين أنت يا مجلس الهناء من هذه التفلتات والكتابات القبيحة الكريهة النتنة??
    * نرجو ألا تكون مبسوطاً منها وسعيداً بها وتتعمّد هذا الصمت عليها..
    * ليت لعل الهلال حقق الفوز أمس على فريق مازيمبي واقترب من المربع الذهبي..
    * للمرة الالف نلفت نظر الحارس جمال سالم إلى خطورة الثقة الزائدة عن الحد..
    * خاصة في هذه المرحلة التي اقتربنا فيها من كأس البطولة..
    * انت ما أفضل من الحضري يا جيمي…
    * لقد وثق في نفسه مرة أكثر من اللازم .. ودفعنا الثمن غالياً .. وفقدنا أسهل بطولة كونفدرالية مرت علينا في تاريخنا..
    * ونخشى أن تتسبب أنت كذلك بثقتك الزائدة التي لاحظناها في بعض المباريات الأخيرة في ان تُضيّع علينا فرصة البطولة الحالية أيضاً..
    * اللهم قد بلغت .. اللهم فاشهد ..
    * وكفى..



  6.  
     
  7. #4
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    داعش.. تسأل وتناقش


    ضد التيار

    هيثم كابو
    داعش.. تسأل وتناقش


    * ثمة أسئلة تتقافز في خلفية الذهن كلما سمع الناس عن فوج شباب سوداني جديد انضم إلى داعش وأعلن الاستعداد للموت في سبيل الله، أو شاب استشهد هناك :
    هل تحتاج حماية ديننا الحنيف إلى مجموعات متطرفة كتلك التي تُنفذ عمليات تعكس وجهاً لا يشبه تعاليم الإسلام؟.. هل نحن في حاجة إلى ممالك تجز الرقاب باسم الدين كداعش وأخواتها؟.. هل بالإمكان أن تسقط راية دين استشهد في سبيله خيرة الرجال وأميز النساء منذ عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟.. وهل الخوف الحقيقي الآن على الإسلام أم من الذين يُنصِّبون أنفسهم حُماة للإسلام..؟ وألا يجب علينا بالمقابل أيضاً الاعتراف بأن التساهل في أمور الدين الواضحة، والتلاعب بالشرائع الإسلامية، وانعدام نخوة البعض على العقيدة والمجاهرة بذلك، واتجار البعض الآخر بالدين قاد إلى تطرف عدد كبير من الشباب المدفوع بخطاب كامل الغلو، في الوقت الذي أضحى فيه معظم دعاة الوسطية (واعظي سلطان) يبحثون عن رضا الحكام – وإن كانت ألسنتهم فصيحة وتبحرهم في الدين كبيرا، وأسانيدهم منطقية – والفرق كبير ما بين (دعوة حق) أريد بها حق، والانجراف خلف (ما يطلبه الحكام) من (الشيوخ المودرن) الذين يبذلون قصارى جهدهم لمحاربة (شيطان الإرهاب) بدعوة عصرية؟
    * الصحوة الدينية بخير.. الشباب يمثلون أكثرية في المساجد، فقط احفظوا الدين بعيداً عن يد التساهل، فالاستفزاز يولد (مليون داعش بامتياز)..!
    أنفاس متقطعة
    * من المنطق ألا تنتظر تعيين من يُغيِّر حال محليات ولاية الخرطوم طالما أن معظم الكوادر البشرية المنتسبة لتلك المحليات ضعيفة القدرات.. محدودة التفكير.. محصنة ضد التجديد بمخاصمتها للخيال.. فلا أحد بإمكانه أن يلوم (كسيحا) لعدم مشاركته في ماراثون.. ومؤسف أن يكون معظم من يقبعون داخل مكاتب المحليات (موظفين ينتظرون رواتبهم) بينما إمكانياتهم عادية والخدمات متردية، وسقف طموحهم محدود، ولا عتب عليهم فـ(الجود بالموجود).!
    * بمناسبة المحليات: من يضبط معايير اللوحات الإعلانية (المجافية للمعايير والمواصفات) التي باتت معلقة كالسيوف على رقاب الناس في الشوارع تسقط بلا مناسبة وتحطم العربات واحدة تلو الأخرى، فما اشتد تيار الهواء إلا وسقطت لافتة، بينما المحليات تهتم بالرسوم العالية وتتفرغ للجباية و(لا شأن لها بتلف الممتلكات ومن يسقطون من ضحايا)..!
    * لا تزال مشاكل الناس وهمومهم بعيدة تماماً عن شاشات الفضائيات، لا زالت قنواتنا تتجاهل مناقشة القضايا الاقتصادية الملحة ومشاكل شظف العيش والمعاناة في كسب الرزق الحلال ومصاعب (قفة الخضار).. لا تزال القنوات بعيدة عن الناس لذا لا يزال الناس بعيدين عن شاشاتها..!!
    نفس أخير
    * ولنردد خلف الراحل المقيم مصطفى سند :
    بيني وبينك تستبين مخالبي
    وتسيل من شدقي الدماء
    وحش أنا.. غول خرافيّ العواء
    تحوي توابيتي دقيق الموت
    تزحف من سراديبي
    ثعابين الشتاء..!!
    هيثم كابو



  8.  
     
  9. #5
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    سلبيات


    قلم في الساحة

    مأمون ابوشيبة
    سلبيات


    * فرحة تأهل المريخ والفوز الأخير على مولودية شباب العلمة ينبغي ألا تغطي على السلبيات..
    * علاج سلبيات مباريات المريخ الأخيرة في البطولة الأفريقية ينبغي أن يكون هو الشغل الشاغل للمدرب غارزيتو..
    * قلنا إن مباراة المريخ مع وفاق سطيف بأمدرمان حفلت بالكثير من السلبيات.. ونصحنا المدرب غارزيتو باحضار شريط المباراة وعرضه أمام اللاعبين وتوقيف الشريط لتصحيح أخطاء كل لاعب أولاً بأول.
    * ونفس الشيء نقوله لغارزيتو عن أخطاء مباراة العلمة وهي أكثر فظاعة عن الأخطاء التي حدثت في مباراة الوفاق.. كما تكررت فيها أخطاء المباراة السابقة!
    * تركزت أخطاء مباراة الوفاق بأمدرمان على أخطاء التمرير أو التمرير الطويل غير المضبوط، حيث تطول الكرة لحارس مرمى الخصم أو تطول وتخرج آوت خاصة من جانب أيمن سعيد..
    * وهناك أخطاء العرضيات في منطقة جزاء الخصم حيث تمرر الكرة العرضية لأقدام أقرب مدافعين من الخصم بدلاً من رفعها لمستوى الرؤوس وباتقان جهة رؤوس مهاجمي المريخ (على طريقة كوفي).. أو تمريرها عند دائرة منطقة الجزاء للاعب المندفع من الوسط.. وإذا لم يكن هناك لاعب يمكن أن تمرر له الكرة العرضية ينبغي تسديدها بقوة شديدة داخل منطقة الست ياردات على أمل الحصول على هدف عكسي..
    * ومن الأخطاء إرجاع الكرة من الوسط للمدافعين بدلاً من الضغط على الخصم باللعب السريع للأمام (على طريقة كوفي).. وأيضاً ارجاع الكرة للحارس في وجود مهاجمي الخصم أو التمرير من مدافع لمدافع والمهاجم قريباً منهما مما يعرض الكرة للقطع.. وقد كاد المريخ أن يدفع الثمن ويفقد الفوز على الوفاق بمثل هذه الأخطاء في الجزء الأخير من المباراة.. هذا بجانب افراط علاء الدين في المراوغة وهو آخر مدافع!!
    * معظم تسديدات لاعبي المريخ كانت عشوائية دون أي تركيز فشاهدنا تسديدات تذهب جهة السماء وتسديدات متسرعة أعلى العارضة من داخل منطقة الست ياردات (خاصة بكري)!! وتسديدات تذهب باردة ليدي حارس المرمى (خاصة ديديه)!! وعموماً هناك هرجلة وفوضى في ختام الهجمات..
    * ركنيات المريخ كلها لم تستثمر للنقص في القناصين بالرأس ولقصر قامات معظم لاعبي المريخ.. وعلى المريخ أن يبحث منذ اليوم عن مهاجم أفريقي قوي وطويل القامة يستخدم القدمين الاثنتين والرأس بكفاءة عالية ويمكن ضمه في خانة ديديه لأن هذا الأخير ليس بالمهاجم المتخصص..
    * ركلة الجزاء التي سددها علاء الدين يوسف تخوفنا أن تعلو العارضة ولكن بحمد الله جاءت الكرة في حلق المرمى.. وضياع الركلة الثانية يؤكد عدم إجادة لاعبي المريخ تنفيذ الركلات.. مما يتطلب عمل مكثف لتلقين لاعبي المريخ الطريقة المثلى في تنفيذ الركلات.. والتي تعتمد على (تحديد الزاوية ثم التنفيذ القوى المركز دون تردد).. وللعلم فالركلات الترجيحية قد تكون حاسمة في مرحلة نصف النهائي..
    * في مباراة العلمة أمس الأول كاد بكري أن يهدر ركلة الجزاء بغرف الكرة من أسفلها ولكن لحسن حظه ارتطمت الكرة بباطن العارضة ونزلت على أرضية الملعب لتحسب هدفاً..
    * قلنا مليون مرة لابد من تدريبات تعليمية مكثفة لاتقان تسديد ركلات الجزاء ثم ترتيب اللاعبين حسب الأفضلية في التنفيذ ليحفظ كل لاعب دوره في التنفيذ.. حتى لا يحدث خوف وارتباك متى ما تطلب حسم مباراة بالركلات الترجيحية.. ولأن الحسم بالركلات وارد بدرجة كبيرة في الجولات الإقصائية عليه لابد من تخصيص زمن كاف لتعليم اللاعبين كيفية تسديد الركلات ويمكن الاستعانة باللاعبين السابقين كمال عبدالغني وعاطف القوز.
    * من أخطاء مباراة العلمة انتقال الفوضى من الهجوم للدفاع خاصة متوسطا الدفاع أمير وعلاء.. فقد كانت هناك انفرادات كثيرة من العمق!!
    * ومن الأخطاء تواجد الحارس جمال سالم خارج مرماه باستمرار، وعدم خروجه في توقيت سليم للإنقضاض على الكرة من بين أقدام اللاعبين المنفردين مما يسهل لهم ارسال الكرة من فوقه للمرمى.. وصح النوم يا مدرب الحراس الفرنسي (اسمه ؟) ويا حليل حكيم السبع..
    * ومن الأخطاء عدم سحب أيمن سعيد بسرعة عقب إصابته مما ساعد الخصم على إحراز الهدف بهجمة بدأت من الوسط ويسأل عنها أيمن!!
    * وتواصلت أخطاء التهديف الطائش خاصة من جانب بكري والتهديف غير القوي من جانب ديديه والذي لا يحسن التمويه ولا يحسن استخدام الرأس..
    * كوفي هو أفضل لاعب في الشق الهجومي لحركته السريعة إلى الأمام مما يزيد من معدل هجمات المريخ والضغط على الخصم.. كما أن كوفي يجيد ارسال الكرات الهوائية المتقنة على مستوى الرؤوس داخل منطقة الجزاء.. ويقيني لولا دخول كوفي لما حقق المريخ الفوز على العلمة.
    * كوفي اللاعب رقم واحد في المريخ.. ووضعه احتياطياً مع الاعتماد على راجي كأساسي أمر محير!!


    زمن إضافي
    * تأهل الهلال مكسب كبير للكرة السودانية.. ولا زال البعض يحلم بأن يكون طرفا النهائي سوداني خالص..
    * لكن صدارة الهلال للمجموعة ستحتم مواجهته للمريخ.. وستكون المواجهة مجنونة وخطيرة مع هذا الهوس الجماهيري.
    * الفائز من فريقي القمة سيلعب مباراة الكأس والتتويج على ملعبه.
    * يواجه المريخ يوم الخميس هلال الجبال والمباراة مقامة على أسوأ أرضية ملعب في السودان..
    * يمكن للمريخ السفر إلى كادوقلي يوم الأربعاء والتدرب على الأرضية القبيحة.. أو التدرب في الخرطوم على ملعب مشابه لملعب كادوقلي مثل ملعب ودنوباوي.
    * سألني الزميل شمس الدين عن سبب توقف صفحتي الأسبوعية الاستعراضية للدوري الممتاز.
    * قلت له لأن الأسابيع لم تعد تلعب منتظمة حيث تقام مباريات متفرقة من أسابيع مختلفة بصورة عشوائية.. فهل هذه الفوضى والخرمجة تستحق المتابعة والرصد.؟!
    * كما أن الاتحاد الذي رفض منحنا بطاقات دخول الاستادات هل يستحق الترويج لمنافسته المشبوهة التي يتفنن حكام المركزية في تطويعها للأزرق؟!



  10.  
     
  11. #6
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    بعد الصدمة.. شكوى العلمة

    · الصدى

    عمر الجندي
    · بعد الصدمة.. شكوى العلمة


    · قدم نادي العلمة الجزائري شكوى عاجلة الى الاتحاد الافريقي وأردفها بأخرى لمنظمة حقوق الانسان بخصوص المعاملة القاسية التي تلقاها من لاعبي المريح من داخل استادهم.
    · ولم يراعوا للحالة النفسية والمعنوية لجماهيرهم التي خفت من زمن مبكر الى الاستاد.
    · والتي احتفلت بالهدفين اللذين تم احرازهما في شباك الأحمر مؤملين بالرأفة وتحقيق حلم وضع أول ثلاث نقاط في رصيدهم.
    · الا ان لاعبي المريخ لم يشفعوا لهم.. بل لم يراعوا ان تنتهي المباراة بالتعادل لتخفف الاضرار ويطلق عليهم لقب العلمة أبو نقطة (على وزن الموز أبو نقطة ).
    · الا ان لاعبي المريخ ضربوا بكل ذلك عرض الحائط …واشبعوا شباك العلمة بوابل من الضربات القوية والتي هي كفيلة بدك أي متاريس مهما كانت قوتها.
    · واستندت شكوى العلمة على ان غارزيتو مدرب المريخ استخدم أسلحة محظورة بمقتضى اتفاق حظر الأسلحة الكيماوية للعام 1997…
    · على رأسها الرصاص الانشطاري المعروف ب دمدم المحرم دولياً والذي انطلق من قاعدة المدينة جواً وارضاً مما أدى الى ضعضعة العلمة وادخل الرعب في القلوب ولا زال صدى التوجس باقيا حتى الآن .
    · اما سلاح الكلور فقد اجاد كوفي في الطلعات الفردية والجماعية مستخدماً اسلوبه في المراوغة للأمام مما أدى الى استسلام الخصم.. ورفع الراية البيضاء .
    · ولا ننسى ان صيحة الحرب الأولى اطلقها القائد الأمير من داخل المعركة ..بعد ان اسهم مع زملائه في رفع الروح المعنوية …فكانت ضربة البداية التي مهدت الطريق للضربتين الثانية والثالثة .
    · صدى ثان
    · رفضت عقول جماهير العلمة استيعاب ما حدث أمامهم ومن داخل استادهم .
    · بعد الهدفين …ظنوا ان الأرض قد استقرت تحت اقدامهم.
    · وما دروا بأن هنالك فرقة كروية قادمة بقوة لمنصات التتويج شعارها.. كلمة اليأس غير موجودة في قاموسنا .
    · شمروا عن ساعة الجد …استشعروا المسئولية …خططوا للعودة للمربع الأول.
    · بالعزيمة والإصرار ..وقوة الرجال حققوا المراد ورفعوا شعار.. من يضحك أخيراً..يضحك كثيراً .
    · آخر الاصداء
    · طبق المريخ امس الأول مقولة الحرب خدعة.
    · ورفعوا شعار ..العلمة قدموا …والحقوا .
    · امطروا مرمى العلمة بالمدفعية الثقيلة من كل المواقع.
    · استحوذوا على المباراة وفرضوا اسلوبهم ..فظهر لاعبو العلمة بلا حول لهم ولا قوة .
    · عاد لاعبو العلمة ومعهم جماهيرهم الى ديارهم عشاء يبكون ..ولسان حالهم يقول يا فرحة ما تمت.
    · لم يحزن أهل العلمة.. وحدهم.. بل كل من وقف معهم وآزرهم .
    · الملاحظ للعيان المستوى التصاعدي للمريخ منذ بداية البطولة .. خاصة في المباريات الخارجية.
    · امام كابوسكورب الانغولي ثم الترجى التونسي..امتلك لاعبو المريخ ثقافة احراز هدف خارج الديار ..وهو ما اسهم في التأهل لدورى المجموعات.
    · وفي دور الثمانية تكرر المشهد مع السعي لتحقيق نتيحة إيجابية بالتعادل على أقل تقدير .
    · حالياً حقق الأحمر المراد بالفوز الخارجي على فريق جزائري .. بعد ان تم فك عقدة فرق المغرب الافريقي.
    · ولا بد ان نشد على ازر مجلس الإدارة .. وتحديداً قائد السفينة جمال الوالي وأركان حربه.
    · ثم القابضين على الجمر الذين عملوا في احلك الظروف .. اعضاء القطاع الرياضي .
    · ولا ننسى العنصر الأهم في لعبة كرة القدم وهم اللاعبين.
    · والصفوة التي كان لها القدح المعلى في كل الانتصارت التي تحققت حتى مرحلة الوصول الى المربع الذهبى قبل جولتين من نهاية المرحلة .. وهو انجاز يحسب للمريخ .
    · اما الجهاز الفني …فمهما كتبنا وسطرنا.. فاننا لا نستطيع ان نفيه حقه..ونخلع لهم القبعات ونقول لهم شكراً مرفوع للقوة الى ما لا نهاية للخبير الداهية غارزيتو.
    · هو المريخ..كالعادة يجلب السعادة.
    · أعاد لاعبو الأحمر ذكريات جميلة الى القلوب..عندما كانت تهتز شباك المريخ مبكراً.. يغلي لاعبو الزعيم كالمرجل وتكون المحصلة اكثر من 5 اهداف .
    · لذلك كانت كل الفرق بما فيها الأزرق يخشون احراز هدف مبكر في المريخ.
    · بعد هدف المعادلة ثم الترجيح في شباك العلمة..تغنت جماهير المريخ من داخل الاستاد بالجزائر..مهما هم تأخروا..فانهم يأتون ..ياتون …ياتون.
    · بكري المدينة ….تسلم البطن الجابتك.
    · ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى انت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.



  12.  
     
  13. #7
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    الكندي بطل التجديف العالمي يدلي بحديث خطير

    لدغة عقرب

    النعمان حسن

    الكندي بطل التجديف العالمي يدلي بحديث خطير


    أول أمس الجمعة كان يوماً مشهوداً في تاريخ الرياضة في السودان بل يوما غير مسبوق حيث كان خاتمة ماراثون النيلين الذي نظمه الاتحاد السوداني للتجديف والكانوي من سنار للخرطوم والذي شارك فيه 15 من المتسابقين على رأسهم البطل الكندي العالمي ديفيد كما شارك فيه بنجاح شبل في سن الـ19.
    وكان السباق قد انطلق يوم 17 أغسطس من سنار مروراً بود مدني ثم الحصاحيصا فالكاملين وأخيراً سوياً التي انطلقت منها المرحلة الأخيرة.
    وكان سباق المارثون سيدات قد سبقهم من سوبا للخرطوم مقر الاتحاد السوداني للتجديف والكانوي وقد وصل المتسابقون رجال بكامل عددهم 15 متسابقاً بسلام فيما بين السادسة والربع
    وكان ماراثون الرجال لمسافة ثلاثمائة وثمانين كيلو متر وقد حظي السباق باهتمام كبير من ولاية سنار والجزيرة حكومة وجماهير على نحو غير مسبوق.
    وتصدر المتسابقون رجال الفائز بالذهبية النجم الكندي العالمي ديفيد
    جيمس اندرسون وحل في المركز الثاني المتسابق السوداني علاء الدين عبدالقادر وحل ثالثاً المتسابق السوداني عبدالرحمن مبارك.
    ولقد شارك في هذا السباق الشبل طل صاحب التسعة عشر عاماً وأكمل السباق بسلام وبفارق بسيط في الزمن مما يبشر بمولد نجم كبير في المستقبل حتى استحق الكريم الخاص به.
    اما ماراثون السيدات 65 كيلو فلقد حققت المراكز الثلاثة الاولى:
    المركز الاول الفائزة باللذهبية رنا معاوية.
    المركز الثاني الفائزة بالفضية عازة طارق غاندي.
    المركز الثالث الفائزة بالبرونزية اسراء عادل شريف ابنة
    الاستاذة مريم الصادق المهدي.
    وقد حظي ختام االمارثون بحضور جماهيري واعلامي مكثف كما تم تكريم الفائزين والفائزات بمقر الاتحاد على شاطئ النيل قبالة فندق كورال في حفل كبير نظمته شركة MTN راعية الماراثون وعقبه حفل ثاني في فندق كورال نظمته شركة تاركو للطيران الراعي الثاني للبطولة وشرفه عدد من السفراء وامتد الحفل لمنتصف الليل وشاركت فية فرقة (الطمبور ودق النحاس) كما تم فيه تكريم كل المتسابقين في الرجال والسيدات.
    وتشرف الحفل بحضور البروف كمال شداد الرئيس الاسبق للاتحاد السوداني لكرة القدم والدكتور محمد عبدالحليم محمد السكرتير الاسبق للجنة الاولمبية ورئيس المنطقة الخامسة الافريقية للجان الاولمبية.
    ولعل اللافت في المارثون الاستقبال الذي حظي به المتسابق
    والبطل الكندي العالم ديفيد الحائز على اكثر من 18 ميدالية في بطولات عالمية والذي فاجأ الحضور لدى مخاطبته للحفل ان والدته حذرته من السفر للسودان خوفاً عليه فوجد السودان اكثر أمنا وترحابا من أي دولة سافر اليها.
    أما أهم ما تحقق للسودان من هذا الماراثون ان مهد لاعتراف الاتحاد الدولي للتجديف بتنظيم مارثون عالمي تشارك فيه كل دول العالم بعد ان قدم أهم تجربة عملية حظيت باشادة الاتحاد الدولي ويتوقع ان يشهد السودان ماراثون عالمي في عام 2016 ليحقق السودان بهذا مكاسب مادية وفنية.



  14.  
     
  15. #8
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    المريخ الثائر أدهش الجزائر


    حروف ذهبية
    بابكر مهدي الشريف
    المريخ الثائر أدهش الجزائر


    × استطاع مريخ العز والجمال أن ينتزع عشر نقاط النقطة فوق النقطة من الأندية الجزائرية الثلاثة بواقع ست نقاط بأمدرمان واربع من هناك في أرض المليون شهيد .
    × وعندما أوقعت القرعة الظالمة المريخ كنادي وحيد بين ثلاثة أندية من بلد واحد، أشفق أهل الأحمر على فريقهم ووضعه الصعب في التنافس الشرس ولكن فرسان المريخ بددوا ذلك الهاجس وعزفوا أجمل الألحان وأروع فنون كرة القدم وبرزوا في صورة البطل المنتظر للتتويج بإذن الله تعالى .
    × وكان جمال المريخ في ذلك العرض الجميل الذي جعل أهل المليون شهيد يتمايلون طربا وولها بفضل آلة المريخ الموسيقية التي عزفت كل فنون كرة القدم العالمية الحديثة الطروبة .
    × وكانت أرض الجزائر قد مثلت الفأل الحسن للمريخ وأهله بل والسودان عامة فمنذ أن أقام الأحمر معسكره الطويل بالعلمة، شعر المريخاب بالراحة والاطمئنان على استعدادات المجموعة التي عسكرت بأرض المليون شهيد.
    × والحقيقة التي يجب أن نلتفت إليها هي أن قائد الفرقة الموسيقية الحمراء الفرنسي غارزيتو كانت لمساته المموسقة هي سر ذلك الروعة التي أدهشت الجزائر وأهلها طوال الأشهر الماضية .
    × الرأي عندي الأجواء الجزائرية كان لها فعل السحر في ارتفاع مستوى الفريق الفني والبدني والجماعي .
    × ومن هذه الزاوية نطلب من مجلس الإدارة أن يتم الترتيب المبكر لإقامة معسكر قصير قبل مباراة نصف النهائي بالجزائر، ويخطر اتحاد التطميس والتحنيس لكي يخارجنا من دوري الرفسي والدفسي المحلي، ويخلينا نشوف شغلنا الأفريقي الأهم والمهم بكل تأكيد.
    × ومع أن المريخ قدم الروائع وظفر بنقاط عزيزة أهلته لنصف النهائي ولكن من ناحية فنية نجد هناك ثغرات أو أخطاء فردية قاتلة من بعض كبار النجوم كادت أن تعصف بالفريق الكبير .
    × وفي مقدمة تلك الأخطاء تلك الكرات العرضية الضعيفة من علاء الدين يوسف أمام منطقة جزاء الفريق مما كان لها أثرا كبيرا في رفع طموح الخصوم .
    × ولابد أن يرتفع فكر علاء ويلعب بمسؤولية محضة خالية من أي ثقة أو فلسفة أو تهاون قد يكون سببا في إبعاد المريخ من تحقيق البطولة التي أصبحت مطلباً لجماهير المريخ، ولن نرضى بغيرها أبدا أبدا .
    × صحيح أن علاء الدين من أهم اللاعبين وهو كذلك من العناصر التي ساقت الفريق إلى هذه المرحلة ولكن تعامله بالثقة الزائدة يعتبر مصدر خوف من عشاق الأحمر .
    × وبجانب علاء نلفت النظر كذلك لتعامل الحارس جمال سالم فهذا الحارس له أخطاء لا تحدث من حارس مبتدئ وهذا يدل على أنه أصابه شيئ من الغرور ولا يهتم بتوجيهات الجهاز الفني وخاصة مدرب الحراس .
    × يجب على غارزيتو أن ينتبه لتلك الأخطاء الفردية المؤثرة ويقوم بمعالجتها سريعاً وبدقة حاسمة حتى ندخل لنصف النهائي خالين من أي عيوب وتشوهات ونواقص تضر بمظهر الفريق الأنيق .
    × ولابد لنا أن نتحدث عن خطأ المدرب الكبير غارزيتو في مباراة العلمة وهو يقوم بإقحام أيمن سعيد المصاب ويتركه زمنا طويلا والكل تابع أن اللاعب كان يعتب متأثراً بشد عضلي واضح، فما هي النظرية االتي تجعل المدرب يدفع بلاعب مصاب أو متأثر بإصابة في مباراة لا طائل من نتيجتها بعد أن ضمن المريخ التأهل، فقد تتفاقم وتحرمه من المشاركة في مقبل المباريات وهي الأهم وهو لاعب مهم .
    × كما أن المدرب كانت أمامه فرصة كي يريح بعضا من اللاعبين الذين استهلكوا كثيراً، مثل أمير كمال وعلاء الدين وجمال سالم وجابسون، حتى يتم تجهيز البقية مثل ضفر والمعز وكوفي وسيلا .
    الذهبية الأخيرة
    × وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نشيد بلجنة التعبئة المريخية وهي تقوم بإيفاد مجموعة من المشجعين ليؤازروا الفريق بالجزائر، حيث كان لتواجدهم الأثر الجميل على اللاعبين وكذلك عكس للجزائريين مدى العشق الكبير الذي يجده المريخ بالسودان وهي من شيم الأندية الكبيرة .



  16.  
     
  17. #9
    المشرف العام
    رقم العضوية : 8255
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات: 32,842
    التقييم: 70
    معدل تقييم المستوى
    191

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    بين اثنين صفحة كاملة للأرباب عبر (سودانا فوق)



    أدب التنافس
    والدي الارباب احمد ادريس, يرحمه الله, هلالي كامل الاوصاف والكمال لله وحده.. ولم اقل كان هلاليا اذ هو في ذمة الله وفي الدار التي لا ترقى اليها الاباطيل وانما قلت (هلالي كامل الاوصاف لانه مازال فينا بما تركه لنا وخلّد نفسه فينا بما صاغه من شعر في الهلال.. كان الارباب من اكبر واشهر اهل الهلال في شندي وهي مدينة هلالية ولا اقول تماماً وكمالاً اذ جاء منها الاخ الاستاذ الكبير مزمل ابو القاسم وجاء منها العم العزيز عباس الياس الذي لعب للمريخ في اوائل خمسينات القرن الماضي ان لم أكن مخطئاً وفيها من اهل المريخ العم بابو فاتح الريح, يرحمه الله, الرجلالذي لا تملك الا ان تحبه وتجله وتقدره.قلت بان الارباب قد كان من اكبر واشهر الاهلة في شندي ان لم يكن اكبرهم واشهرهم على الاطلاق يشهد بذلك دكانه الذي كان جامعاً للناس عقب كل مباراة يلعبها الفريق لا فرق ان كانت النتيجة فوزاً او تعادلاً او خسارة فلكل حالة روادها ومحبوها فما بين الاهلة وما بين اهل المريخ يكون الحوار والمزاح و(المكاواة) والتريقة.
    > كتب الارباب احمد ادريس يرحمه الله:
    > ونسجل هنا خواطر انتصار المريخ على الهلال في لقائهما على كاس الدوري
    > العاصمي المحلي في 1992 بنتيجة 3/2
    > مالو الهلال خبا وانحسر
    > تعبت صفوفو وانحصر
    > اتلاشى في لمحة بصر
    > جمهوره شوف خاطره انكسر
    > مالو الهلال غاب وانزوى
    > وجاب فرقة عادمة المستوى
    > شرب الهزيمة شراب روى
    > بأهداف تلاتة كمان سوا
    > مالو الهلال ايه الحصل
    > لعرين غريمه عجز يصل
    > من عادته مو طبعه الكسل
    > دا البيه كان يضرب مثل
    > ثم يخرج من جو الحزن والاحباط فيقول:
    > نمحو الهزيمة العابرة
    > والنكسة تقطع دابره
    > نتخطى كل معابره
    > ونرضي النفوس الصابرة
    > ******
    > الدوري باقي علي الكتير
    > وفيه المشوق والكثير
    > واحدين يودعو من عصير
    > وفرق تصارع للمصير
    > الدوري جد للبحسبو
    > جارت عقول كيف تحسبو
    > فيه البفوز والبرسبو
    > نصبر نشوف مين يكسبو
    > وفي الاسبوع القادم ان شاء الله تعالى نرى ماذا كتب الارباب من كلمات
    > مدوزنة عندما انتصر الهلال على المريخ في مباراتهما على درع الانقاذ 2/1
    > ////////////////////
    النصيحة في شندي العديد من المساجد الجامعة شانها شأن كل مدن السودان, بل شأن كل المدن في الدول الاسلامية واقدم مساجد شندي هو ذلك المعروف بمسجد الفكي يوسف يرحمه الله, وهو الكائن بالمربع الثامن والذي, اي المربع الثامن, احد اركان ما يعرف بشندي فوق واسم فوق هذا في كل مناطق النيل يعني مواقع السكن ويقابله اسم (التحتانية) والمقصود بها مواقع الزراعة على شاطئالنيل. ومسجد الفكي يوسف قديم يعود الى ما يزيد عن الاربعمائة عام وفيه تعلم المك نمر, على سبيل المثال, وكل الجدود والاباء وقد جدده الفكي يوسف, طيب الله ثراه, لذا سمي بإسمه والله اعلم. من باب رد الجميل وانطلاقاً من احساس غامر بالشكر والعرفان والامتنان وقد كنت احد من درسوا الخلوة هناك فقد كنت قد عزمت على تجديد المسجد في مشاركة لي مع خالي وصديقي الشيخ المهندس احمد سليمان النعيم وقد كان ذلك في النصف الاول من تسعينيات القرن الماضي ففاتحت والدي الارباب, يرحمه الله, بتلك الرغبة فتعالوا لنرى ماذا كان رده, يرحمه الله أبسم للحياة وكون للمساجد جامع ألفي المستغيث كان فرد او في جامع سوي هدف عطاك كان طارح أكان جامع للمنكوب وجوب ومن تاني يأتي الجامع > ثم يقول:
    > شوف هاتيك عيون باتت حزينة مسايرة
    > أفكار من هموم اضحت مشتتة حايرة
    > حال السوق رهيب ما ظل ملين طايرة
    > اندحر الجنيه ودارت عليه الدايرة
    > *******
    > ياما هناك بطون طاوية ومشارفة هلال
    > وكم جايع صبور لا ساك ولا ضاق لاك
    > ما تبقى الشحيح ايد البخل غالاك
    > اجزل في عطاك وجزاك على مولاك
    > ********
    > زود واسخي جود من فيضه ربي يزيدك
    > انفق باليمين ما اليسرى برضها ايدك
    > تعمل خير كتير تلقاه خشى رصيدك
    > حسنات ليك تضاف ساعة النهاية تفيدك
    > **********
    > قالوا اهلنا في الدنيا ام بناياً قش
    > ما تبراها تتلاعب عليك تتغش
    > ما نسبو السمح للخامل المنهش
    > وعابو الهمسو في لحم العباد ينهش
    > ///////////////////
    > جارة الوادي
    > أخي الحبيب/ سلمه الله
    > سلام الله وبركاته عليك،،،
    > أرجو أن تغفر لي جرأتي في إقتحام خلوتك دون إستئذان. I wanted to give
    > you a taste of your own medicine فأنت تقتحم القلوب دون أن تستأذن. كنت
    > أراجع مقالي الثالث في المشاهد اليوم فلفت نظري أنني إستعملت كلمة مررت
    > حينما قلت: (وربما مررت علي كل تلك الشخوص مرورا عابرا…) فأثارت كوامن
    > نفسي فذكرت الثلاثي المعجز، شوقي وعبدالوهاب وفيروز وتذكرت أيامي في
    > بيروت منتصف الستينات وكنت وقتها دبلوماسيا مبتعثا لكورس تدريبي علي نفقة
    > الأمم المتحدة لناشئة السلك في الوطن العربي وتذكرت لياليا مع الأصدقاء
    > في الجامعة الأمريكية، عثمان السيد وكمال البرير وقاسم بدري وعبداللطيف
    > زروق وسيف حاج الصافي.
    > يقول شوقي في جارة الوادي:
    > ولقد مررت علي الرياض بربوة**غناء كنت حيالها ألقاك
    > ما إن رددت ذلك البيت حتي دهمتني رغبة جامحة لأن أستمع إلي أغنية جارة
    > الوادي وبصوت فيروز علي وجه التخصيص إذ غناها كثيرون غيرها من ضمنهم
    > عبدالوهاب نفسه الذي سكب فيها عصارة موهبته في التلحين. طلبت من إبني
    > عثمان أن يبحث عنها ويرسلها لي وقد فعل جزاه الله خيرا فهو معيني في مثل
    > هذه المهام التي تعجزني.
    > إستمعت إليها ولم إستطع إعادة الإستماع إذ دخلت في حالة أشفقت منها علي
    > نفسي ولكن مع ذلك رأيت أن أرسلها لك فإن ضعفت عند سماعها فلا تحبس عنك
    > دمعك فأنا لم أبعث بها إلا لأني أعرف أنك في خلوتك هذا اليوم وأنك عاشق
    > لكل جميل.
    > لك مودتي.
    > حاشية:
    > يقول شوقي في القصيدة الأصلية التي ألفها في زحلة بلبنان عام 1927م: ولقد
    > مررت علي الديار بربوة** كم راقصت فيها رؤاي رؤاك.
    > أخوك (الخوة الما خمج)
    > سخام
    > /////////////////
    > أي ربيع تحدث به نفسك يا صلاح.. ؟!!
    > • هذه لندن إذن.. الأجواء وحتى ونحن في الطائرة نهم بالهبوط تنم عن شمس
    > ساطعة وجو صحو.. لابد أنه الربيع.. أي ربيع تحدث به نفسك يا صلاح…
    > الربيع في السودان إلا في أسماء الرجال.. وإلا في احتفالات المولد النبوي
    > الشريف.
    > • نحن في شهر مايو.. وهذا وقت تكون الأجواء صحوة والشمس ذات حضور مدهش..
    > ولكن مع ذلك فإياك ثم إياك أن تنسى بأن لندن ذات خاصية فريدة.. وهي أن
    > جوها وسماءها لا يمكن التنبوء بما يخبئانه.. كل شيء إلا السماء.. والغيوم
    > والمطر.
    > • لم تاخذ إجراءات الجواز واستلام الأمتعة منا وقتاً طويلاً.. مطار هيثرو
    > مطار مزدحم ورغم العدد الكبير من موظفي الجوازات في المطار إلا أن الصفوف
    > الطويلة سمة من سمات ذاك المطار فلندن في ذلك الزمان وأي زمان هي مقصد أي
    > مقصد.. استمتعت بالنظر إلى الصفوف الزاحفة نحو موظفي الجوازات وأنا أرافق
    > أبا خالدين عابرين ومتجاوزين الى قسم يختص بخدمات ركاب الدرجة الأولى
    > الذين يلقون تعاملاً مميزاً فلا يكادون ينتظرون إلا دقائق معدودة.
    > • وخرجنا لنلقي شخصين في انتظارنا.. لابد أنهما قد ظنّا بأن أمتعتنا
    > تحتاج إلى عربة إضافية وهو ما لم يكن عليه حالنا.. وكانت وجهتنا البيت
    > الكبير قصر منيف في ضاحية من ضواحي لندن ليست بعيدة عن المطار.. اكفي
    > بريدج Ux Bridge وكان ألن Alan هو أحد من استقبلنا وهو من أختار أن
    > نرافقه في سيارته.. لاحظت أن ألن يمازح أبا خالد ويرمقني بين الفنية
    > والأخرى بنظرات تقطع علي حبال أفكاري.. أنا أعني حبالاً فعلاً إذ كنت
    > موزعاً بل ومدعواً من أكثر من زاوية وخاطر.. كنت أستعيد ما قاله لي أبو
    > خالد عن الشيخ خالد.. كان أبو خالد حفياً بي وبأسئلتي.. لم يتضايق منّا..
    > معلوماتي عن الشيخ في مجال العمل قد كانت كافية لي رغم قلتها ولكن ما
    > يجعلها كافية أن العمل عملي أنا ولغة العمل والحديث في العمل لا يزعجني
    > ولا يقلقني أبداً.. ولكن العمل مع شخص مثل الشيخ عملاً مباشراً وفي عمل
    > متعدد ومتلون ومتجدد ولا يحتاج لأن تعرف عن الشخص الكثير مما سيكون
    > معيناً لك في عملك ثم إن واحدة من مفاتيح شخصيتي في العمل وقد قلت وأقول
    > هذا كثيراً فيما أنصح به غيري بأنني حينما أكلف بعمل أو أتلقى ترقية
    > فإنني أقول بأنني أصغر أو أقل من العمل الذي كلفت به أو المنصب الذي رقيت
    > إليه.. وأنا أقّل وأصغر مع شعور أقوى وأطغى بأنه في مقدوري أن أطوّر نفسي
    > وأجمع قواي لأكون على قدر طموح وثقة من كلفني بل وأكثر.
    > • ثم أنني كنت مدعواً للتفكير في أمور كثيرة عارضة أخرى.. كنت أحسب بأننا
    > سنقيم في قلب لندن ولقد تعوّدت أن أكون هناك وعرفت الأمكنة ولي هناك
    > معارف وأصدقاء.. والآن نحن في طريقنا إلى البيت الكبير أو هكذا يسمونه..
    > كيف سيكون حالي هناك؟ أخبرني أبو خالد عن البيت الكبير كثيراً.. إنه قصر
    > كبير فعلاً.. مائة واثنان من الفدادين.. اوه.. ما شاء الله هل في لندن
    > عشرة فدان خالية.. هذه ضاحية.. مائة واثنان فدان بها بيتي ريفي رائع.. ثم
    > ضيافة معتبرة.. ثم خيول.. وغزلان.. وأبقار.. وثيران.. وأكثر من مسبح
    > وملعب تنس وهلمجرا.. لا هلمجرا واحدة ولكن كيف لي أن أحصل على جميع لهذه
    > الهلمجرا.
    > • ها قد وصلنا البيت الكبير.. الباب يفتح اتوماتيكياً.. لا أدري إن كان
    > ألن قد فتحه أم أن كاميرا قد رصدت وصولنا.. المهم أننا قد دخلنا لجمال
    > المدخل.. يا لروعة الأزهار والورود.. يا لروعة الروعة نفسها.. وغير بعيد
    > توقفت السيارة وطلب مني أبو خالد النزول تساءلت بيني وبين نفسي هل هذا هو
    > البيت الرئيس أم أنها المكان المخصص للضيوف.. لقد كنت محقاً في
    > الحالتين.. في الأفتراضين فالمبنى فخم فعلاً.. ولكنه قريب من المدخل وفي
    > رأيي فالعادة أن يكون مقر الضيوف هو الأقرب للمدخل.. تذكرت الديوان في
    > الثقافة السودانية فيما يتعلق بالمعمار.. وكدت أن أقنع نفسي بصحة افتراضي
    > وحين نزلت سألني أبا خالد.. ننزل شنطنا معانا؟
    > • فأجابني وهو يضحك.. شنط أيه يا أبو أحمد.. هنا الشيخ نسلم عليه ونشوف
    > أيش تعليماتو وألن حياخد العفش للضيافة.
    > • سلمت على الشيخ خالد تلك قد كانت لحظة فارقة.. ها أنذا أمام ذلك الرجل
    > الذي حكى لي عنه أبو خالد حكايات وحكايات كرمه مروءته.. كيف ضحى ذات يوم
    > وغامر بحياته لينقذ أسرة داهمها حريق في مسكن من مساكن رباط خيري..
    > لأسرته وعلاقاته المتعددة..وتغلب مزاجه.. وكيف تكون ثورته عارمة.. وعنيفة
    > وكيف يكون هدوءه في أطراف تلك الثورة العارمة.. هواياته والفريق الذي
    > يشجعه… وأشياء كثيرة كانت خير معين لي في رحلتي المثيرة تلك.
    > • لا أذكر ماذا شربنا مما قدم لنا.. الساخن أو البارد.. تم أم حلوى..
    > المهم أنني قد سعدت الجلسة على مقرها أحسست بأنها بداية طيبة وانتظرت أن
    > يؤذن لنا، أبي خالد وأنا، بالذهاب الى مقر اقامتنا الذي علم لم أكن أعرف
    > موقعه حتى تلك اللحظة.. ولكن بدلاً من أن يؤذن لنا.. أذن لواحد منا وطلب
    > من الآخر أن ينتظر.
    > //////////////////////
    > الشاعر المكاشفي محمد بخيت يرد ويعقب
    > الاستاذ صلاح الدين المحترم
    > تحية طيبة ،،
    > نما الى علمي بأن المدعوة فاطمة الصادق قد أشارت الى اسمي فى عمودها
    > بجريدة الاسياد بتاريخ اليوم السبت 22/8/2015 عندما كتبت (حدثنا صلاح
    > ادريس فى مناشدة لرئيس الجمهورية عن المتهم عبد اللطيف وتناسى قصداً أن
    > يحدثنا عن رفيق دربه المكاشفي وأسباب دخوله السجن ) .انتهى.
    > أولاً أقول لها بأن اسباب دخولي السجن لا علاقة لها بالأرباب صلاح احمد
    > محمد ادريس لا من قريب او بعيد وهى تخصني بالكامل ولست ملزما بشرحها
    > وتفصيلها للصحافة فالصحافة سلطة رابعة وليست محكمه رابعة..
    > محتفظاً بحقي القانوني فيما ورد بالعمود المشار اليه والذى يعتبر تشهيراً
    > خلاف مواد أخرى تخضع للتكييف القانوني الملائم.
    > وأضيف بأن الارباب بما جًبل عليه من نبل وشهامة ومكارم اخلاق يقف الى
    > جانبي وجانب أسرتي وهذا ليس بالأمر المستغرب من رجل مواقف بوطنيته الحقة
    > وإنسانيته الشفيفة ومبدئيته الراسخة وصموده الراسخ ولن تنتاش من قدره
    > أسنة الاقلام الصدئة وان دهنت أسنتها باليورانيوم المخصب.
    > مع الاحترام
    > مخلصكم
    > المكاشفى محمد بخيت
    > ملحوظة..
    > ارجو التكرم بنشر الرسالة فى صفحة الغد (بين اتنين) لو امكن.
    > //////////////
    مبروك للبلد مبروك للاهلة
    > اعيد هذا المقطع من عمود الاخ الحبيب الاستاذ خالد ماسا والذي ما ان
    > قرأته حتى امتلأت يقيناً وثقة بفوز الهلال بإذن الله والحمد لله الذي جعل
    > ذلك ممكناً:
    > و ” دقوا النحاس من ضي..
    > صوب (المُدرج) حي..
    > مافيش تخاذل تب..
    > مافينا زولا ( ني) ..
    > مترس وجودك جد..
    > عبي الهتاف ياجني..
    > لا ترجى آخر الصف..
    > قدامو إنت الضي..
    > سوي الصفوف كالسيل..
    > شعبا هميم بالحيل..
    > ما أظنو يحكم يوم..
    > ( قلماً) بتلب ليل..
    > (أعوج) وشوفو كمان..
    > فاكر بعدل الميل..
    > (جمهورنا ) إنت أساس..
    > شرفك محال ينداس..
    > ياهم ( أسودك) جوك..
    > زي أزهري النبراس..
    > أكنس وشيلهم ديل..
    > ما تخلي فيهم شي..
    > (سوسا) بينخر ديل..
    > أحرق وبيدهم لي
    > //////////////////
    > مسعود
    > هكذا عرفني الاخ الصديق الاستاذ عبد الله مسعود او (مسعودي) كما ظللت
    > اناديه منذ ان تابعت ذلك المسلسل الذي نسيت اسمه وما نسيت الطريقة التي
    > كانت النجمة الكبيرة الراحلة نعيمة وصفي تنادي بها مسعوداً… هناك ظنت
    > بانه مسعودها لا لغير سواها.
    > ولا اريد ان انحو الى صديق غفلتي الكبرى الذي كان قد عرف احد اهم نقاط
    > ضعفي وهو الفول فظل يهاتفني: ( يا مان الليلة عاملين ليك فولك المدنكل)
    > فأسرع الخطى وإذا بشغفي بالفول ينقلب في ام المعارك الى ايسكريم وانا
    > الذي ظللت اعاني منذ زمان بعيد من التهاب اللوزتين.
    > لم تبك يا مسعودي الا من بيروت وذكرياتك فيها في ذلك الزمان الجميل وتلك
    > الصحبة المفرحة الطيبة اما انا فلي في بيروت ذكريات جميلة وانداها
    > وابهاها واجملها اغنية كتبت كلماتها في لندن في يوم فالنتاين رأيت ان
    > اهدي فيها ام احمد قصيدة وفي اليوم التالي اي الخامس من فبراير سافرنا
    > الى بيروت لتقف ام احمد على شقة رائعة كانت لاخي وصديقي الاستاذ عثمان
    > العمير تطل على البحر تماماً لا يفصلها عنه الا الكورنيش في طاحية
    > طبرجا.. في البلكونة والبحر امامي لحنت تلك القصيدة:
    > كل ثانية ازيد محنة
    > بلقى قلبك هو الاحنة
    > ما انت من شندي البريدا
    > وشندي ياها بلد محنة
    > احتفت ام احمد بالقصيدة التي شهدت ولادتها ولحنها وقالت لي بانها اعظم
    > هدية قد تلقتها في حياتها وكم كنت اتمنى ان تكتمل تلك الهدية التي عدلت
    > فيها المقدمة لتكون اكثر تعميماً وقابلة للتحوير:
    > كل ثانية ازيد محنة
    > بلقى قلبك هو الاحنّ
    > ما انت من بلدي البريدا
    > وبلدي ياها اصل المحنة
    > غابت الاغنية ما بين الاخوين الصديقين عادل مسلم وسيف الجامعة.
    > اما جارة الوادي.. فشتان بين ما لحنه الرائع عبد الوهاب وغنته الرائعة
    > فيروز وبين الذي كتبه الاروع شوقي ولذلك سأعود, ربما في بين اثنين قادم.
    > //////////////////
    > ماذا يجري في اهلي شندي ؟
    > اثار احد الاخوة الكرام في تعليق له بسودانا فوق ما تواتر عن خلاف في
    > اهلي شندي احد طرفيه الكابتن الكبير هيثم مصطفى وطلب مني ذلك الاخ تناول
    > الامر بالتعليق وانا كقريب ولصيق بما يجري في اهلي شندي فإنني اؤكد بان
    > الخلاف موجود بين الاخوين الكابتن هيثم مصطفى ومدير الكرة عبد المهيمن
    > وهو خلاف في الاختصاص وتقاطع المهام في ظل شغر منصب المدير الفني للفريق
    > وهو خلاف في العمل اذ ان ما يجمع بين الاثنين اكبر بكثير من كل ذلك..
    > حساسية الكابتن هيثم معروفة والضغوط عليه كثيرة وقد جاءته والكابتن
    > الكبير فيصل العجب دعوة لزيارة امريكا فشغل بأمرها والاعداد لها وهو غياب
    > لن يطول واؤكد بأن الخلاف قد اعد ورتب لانهائه تماماً من خلال لقاء كان
    > مفترضاً ان يكون خلال الاسبوع الماضي لكن غياب الكابتن هيثم حال دون
    > انعقاده وسيجري هذا اللقاء بمشيئة الله في الايام القليلة القادمة لكن ما
    > استطيع تأكيده هو ان الخلاف قد احتوى من خلال حديثي للطرفين ويتبقى
    > لقاؤهما لإزالة ما يمكن ان يكون قد علق بالنفوس والله من وراء القصد وهو
    > الهادي الى سواء السبيل.
    > //////////////////
    > عبد اللطيف
    > يبدو ان الكاردينال على موعد, كما قال لي احد الاصدقاء, مع اسم عبد
    > اللطيف وصقر قريش اسمه عبد اللطيف حسن مهدي وهاهو عبد اللطيف آخر.. اقوى
    > واعتى يظهر في الساحة كأقوى ما يكون الظهور.
    > ناشدت السيد رئيس الجمهورية في الاسبوع الماضي وحينما يناشد السيد رئيس
    > الجمهورية فإن المعني بالمناشدة هو كل من له علاقة بما يجري خاصة وان
    > المسألة معقدة ومتشابكة الخيوط ومتقاطعة الخطوط وتتعلق برجل مثير للشكوك
    > بل الكثير من الشكوك.. يتصل الفريق طه عثمان مدير مكتب الرئيس بصديق
    > للكاردينال ويطلب منه ان يتصل الكاردينال فيفعل كردنديش ويخرج بعد ذلك
    > ليقول بأن الرئيس قد اتصل به متابعاً ومؤازراً ومشجعاً.
    > ذكرني ذلك بلقاء كان في منزل الدكتور معتز البرير.. الفريق ازهري دهب
    > وشخصي ود. معتز والامين والكاردينال وقد سرح بنا الكاردينال كثيراً وهو
    > يحكي لنا عن دوره كوسيط بين البشير ورئيس جنوب السودان سلفاكير وانه ظل
    > يحمل الرسائل بين الرئيسين وانا اعلم بأن ذلك الذي قاله هراء في هراء في
    > هراء لذا لم اتعجب من روايته الاخيرة بأن الرئيس قد اتصل به.
    > ذات يوم طلبت من الاخ الدكتور نافع علي نافع ان يمنح ابناء اهلي شندي
    > فرصة ان يزوروه في مكتبه او دار المؤتمر الوطني او في داره من اجل التحية
    > وكانوا مغادرين الى انغولا لاداء مباراة هناك وتعذر ذلك نسبة لسفره وفاز
    > اهلي شندي في مباراته هناك وعاد الدكتور نافع فاقترح علي ان يزور الفريق
    > عند عودته من انغولا فقلت له: (يا دكتور انت تشغل منصباً قومياً كمساعد
    > لرئيس الجمهورية واذا فعلت هذا فإنه يعني ان تزور الهلال والمريخ وغيرهما
    > من المشاركين.. لقد كان اقتراحي الاول ان يزورك ابناء شندي وتعذر ذلك
    > عليك اما الآن فعند الاهلي مباراة بشندي لك ان تغتنم الفرصة وتزور شندي
    > باعتبارك نائبا برلمانياً للمدينة وفي برنامج الزيارة تزور الفريق في
    > معسكره هناك او تكون ضيف شرف لمباراة افريقية للفريق وقد شكرني اخي
    > الدكتور نافع ثم انه جاء ذات مرة خصيصاً لحضور مباراة افريقية للفريق.
    > هب ان الاخ رئيس الجمهورية قد اتصل بالكاردينال مؤازراً ومشجعاً ومحفزاً
    > فهل سأل الكاردينال نفسه ماذا يعني اطلاق نبأ الاتصال الرئاسي في الهواء
    > ؟ هل سأل نفسه ان كان هو المنوط بإذاعة خبر الاتصال الرئاسة ام ان
    > للرئاسة اسلوبها وطرائقها في الاعلان عن ذلك الاتصال ؟؟
    > هل سأل الكاردينال نفسه ان كان السيد الرئيس قد اجرى اتصالاً بالامس
    > بالدكتور جمال الوالي رئيس نادي المريخ مهنئاً بالفوز والتأهل ام ان
    > الرئيس لم يتصل ؟؟
    > اذا كان السيد الرئيس اتصل بالدكتور جمال الوالي مهنئاً فهل جاء ذلك
    > بالصحف او الاذاعة او التلفزيون او وسائط التواصل الاخرى ؟؟ وماذا يعني
    > هذا يا كاردينال ؟ يعني ان عدم النشر اولى.
    > اما الافتراض الثاني فهو ان السيد رئيس الجمهورية لم يتصل بالدكتور جمال
    > الوالي وخصك انت يا كاردينال بالاتصال فلماذا تحرج الرئيس بالاعلان عن
    > اتصاله ؟؟
    > هذا الامر يذكرني بما جرى من تهافت اعلامي حول دعم السيد نائب رئيس
    > الجمهورية السيد حسبو محمد عبد الرحمن اذ ان ما اعلنه الكاردينال واعلامه
    > هو ان السيد نائب الرئيس قد زار الكاردينال بمكتبه بالمقرن وقدم دعمه
    > للكاردينال.. عفوا وعذراً بل للهلال.. لكن المنسق الاعلامي قد كتبت بأن
    > النائب الاول لرئيس الجمهورية قدم دعماً مقدراً للهلال.
    > ونعود الى عبد اللطيف وموضوعه العنيف.. والعنيف بحق, ولعل مدخلي هنا هو
    > ان الكاردينال ومحامييه هم المعنيون بالامر ورغم ان فيما يأتي من اعلامه
    > فائدة عظيمة لكل خصم للكاردينال الا انني اعف عند هذا المغنم واقول
    > للكاردينال بأن هذا الامر يتطلب حرصاً وحذراً وصلابة ومواجهة فالامر في
    > حقيقته لم يعد امراً بين اثنين.. وبين اثنين (برية من الزي ده) الامر يا
    > كاردينال عويص .. لا والله .. عويييييص.. عارف ليه.. عشان زي ما انت
    > عارف… المتهم الاول ما مات كتلتوهو كيف.. كيف اثبتت الوفاة عند التحري
    > هل بشهادة شهود ام بشهادة من شئون الضباط بالقوات المسلحة ؟ كيف وصل
    > الشيك المسروق او الضائع اليك ؟ من ملأ الشيك بالكتابة والارقام ؟ من هو
    > المستفيد الاول ؟؟ وكيف تم التجيير ؟ من قام به ؟ وهذا السؤال لان عبد
    > اللطيف وبموجب افادة من المعامل الجنائية لم يوقع على الشيك ؟؟ اذا كيف
    > جاز لك وانت من يعمل معه عبد اللطيف ان تقبل منه ان يوقع على الشيك
    > بالتظهير توقيعاً مختلفاً عن توقيعه المعهود والمفترض بانك تعرف ذلك
    > التوقيع المعهود ؟ ومادام عبد اللطيف لم يوقع على الشيك بالتجيير او
    > التظهير فمن يا ترى قد وفع على الشيك بالتظهير ؟ السؤال لك انت يا اشرف
    > الكاردينال لانك انت من قدمت الشيك للنيابة والشرطة اذن لا تستطيع ان
    > تنكر علاقتك بالشيك وحيازتك للشيك وتقديمك للدعوى اكبر دليل ؟ ثم من جاء
    > بالشهود او الشاهدين على وجه التحديد وماهي علاقتك بهما ؟ وقفزا الى قضية
    > الثراء الحرام التي اقمتها ضد الشيخ بابكر محمد حمودة فمن هم الشهود
    > الذين جئت بهم وماهي علاقتك بهم ؟ وما رأيك في ان واحداً او اثنين قد
    > اقرا او اقرا بانهما قد شهدا زوراً… واخيرا هل هناك سبب وراء دعواك ضد
    > عبد اللطيف يمكن ان يكون ان لك مصلحة في ان يبقى عبد اللطيف سجيناً.
    > ابق مننا يا كاردينال وابقوا معنا انتم قرائي الاعزاء.
    > /////////////////
    > يا ابو عمر ما تتكلم
    > كتب رشيد علي عمر (بالامس صرح رئيس نادي الوفاق وقبيل هزيمة فريقه
    > بالثلاثة المستحقة امام اتحاد العاصمة انه يبارك للمريخ الصعود لدور
    > الاربعة ثم الاهم انه رثى حال الرياضة بالجزائر .. لاحظوا انه رثى حال
    > الرياضة في الجزائر.. سمع شنو ؟؟ ولا شاف شنو.. ولا تنبأ كيف.. ده شغل
    > عجيب في زمن غريب يتاهل فيه الحمل الوديع.. الاحتفاء الحقيقي ينبغي ان
    > يكون لاتحاد العاصمة الذي منح المريخ بطاقة التأهل ولعيبته في الفندق
    > نايمين.
    > سبعة نقاط تمنح صاحبها التأهل دي ما حصلت قبل كده للابطال.. سبعة نقاط دي
    > تطير اعتى فريق.. سبعة نقاط دي تركز على البطولة المحلية وتركب التونسية
    > بس عندهم غير.. والغريبة فرحانين فاكرنها خدمة يمين وعرق جبين.. اختشوا
    > !!! يا الما بتعرفوا الخجل)
    > اما انا فإنني ارثى حال الصحافة في السودان التي تسمح لمثل هذا القلم
    > الصدئ لا ان يكتب فحسب بل ان يكون رئيسا للتحرير وناشراً كمان وأرثى لحال
    > الهلال الذي يعلن هذا الدعي بأنه احد مفاتيح القرار فيه وأرثى لحال
    > المنطق والفهم الذي انعدم.
    > رثى رئيس وفاق سطيف حال الرياضة في الجزائر وكان ذلك قبل مباراة فريقه
    > امام اتحاد العاصمة لان رئيس وفاق سطيف واضح انه حاول مع اتحاد العاصمة
    > للتعاون من اجل الجزائر يعني كوبري جزائري وااااضحة اولا لانها قبل
    > المباراة وثانيا لان اتحاد العاصمة كان قد هزم الوفاق في مباراة الذهاب
    > في سطيف فكيف الحال في العاصمة موطن مقر اتحادها ثم ان الوفاق به نقص بعد
    > مباراة المريخ نضيف الى ذلك ان الوفاق تعادل في ارضه مع المريخ وفاز على
    > مولودية العلمة بهدف وحيد في الوقت بدل الضائع في العلمة فاذا كانت هذه
    > هي ظروفه وخسارته لا محال منها وخسارته تؤهل المريخ فلماذا لا يبارك
    > للمريخ التأهل في حالة بكائية رثى لها فيها الرياضة بالجزائر لا لسبب الا
    > لان اتحاد العاصمة قد قفل الطريق تماما امام اي تواطؤ ظن رئيس الوفاق
    > بأنه من صالح الرياضة الجزائرية وهذه تجيب على كل اسئلة رشيد علي عمر
    > الناشر ورئيس التحرير وصاحب العمود اليومي.
    > واتحاد العاصمة لم يمنح المريخ البطاقة ولكن خسارة الوفاق من المريخ هي
    > التي منحت المريخ التفوق وهكذا تحسب النقاط وتورد الابل والسبعة نقاط لا
    > تؤهل في العادة والاستثناء هنا في ضعف الوفاق اما المريخ فكان يفترض من
    > الناشر الكاتب ان ينتظر حتى انتهاء مبارياته فقد كذب المريخ الكاتب
    > الناشر قبل صدور صحيفته اذ فاز على العلمة البارحة في مباراة مثيرة ثم ان
    > له مباراة امام اتحاد العاصمة في ام درمان ولا ننسى ان اتحاد العاصمة كان
    > قد فاز على المريخ في الجزائر في وقت استحق فيه المريخ التعادل لولا نقض
    > هدف له.
    > واختشوا يا الما بتعرفوا الخجل.. واحد قال لي دي في زول واحد مفروض يتكلم
    > فيها قلت ليهو منو قال لي صاحبك محمد الياس محجوب.. يلا يا ابو عمر اتكلم
    > ياخي.
    > ///////////////////
    > انا مشتاق لي نيلنا ولى شندي ونخيلنا
    > وهاهي ولاية نهر النيل تُهدي (نيلها) بعد (أملها) و(أهليها) بتفوقه
    > ووصوله للمراحل المتقدمه من منافسات التأهُل للدوري الممتاز تسعد شندي
    > بإقتراب توأمة أنديتها في مصاف الممتاز وهو جهد يُشكر عليه في المقام
    > الأول راعي الرياضه في محلية شندي الاستاذ/ حسن الحويج معتمد المحليه
    > ومن بعده مجلس إدارة النيل شندي برئاسة الاستاذ/ خالد عامر جمال الدين
    > وأعضاء مجلس الإداره ولاعبي النيل شندي ومن خلفهم أقطاب وجماهير النادي
    > مع كل الأمنيات بتحقيق حُلم الصعود..
    > انا مشتاق لي نيلنا ولى شندي ونخيلنا
    > وحس دلوكة دقت نور بيها نيلنا
    > وصوت كروان يمجد حاضرنا وقبيلنا
    > عزة الجات تنادي زي ما قال خليلنا
    > سيبو النوم كفاكم وهيا نشدو حيلنا
    > ايد علي ايد نعمر نعلي مقامو نيلنا
    > وصولنا اعلي المراقي علينا حلال وهيلنا
    > وخالد ود علمنا عامر سلسبيلنا
    > قايد الركب ودافر وياهو الضو قبيلنا
    > صلاح الدين احمد ادريس
    > اغسطس 2015
    > ///////////////////

  18.  
     
  19. #10
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 3373
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات: 126,873
    التقييم: 261
    معدل تقييم المستوى
    680

    افتراضي رد: أعمدة الصحف الصادرة الإثنين 24 أغسطس 2015

    تسلم حبيبنا منعم
    توقيع مريخابي كسلاوي



  20.  

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •