صحيفة المريخ اون لاين
النتائج 1 إلى 2 من 2
     
  1. #1
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 3373
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات: 134,675
    التقييم: 261
    الهوايه : الرياضة والانترنت
    معدل تقييم المستوى
    721

    Icon14 كبد الحقيقة : مزمل ابو القاسم : غربال وعقرب رمال

    كبد الحقيقة
    مزمل ابو القاسم
    غربال وعقرب رمال


    توقعنا أن يدفع الألماني أنتوني هاي بتوليفته الأساسية أمام الاتحاد السكندري كي يمنحها فرصة إضافية لاكتساب عنصري التجانس والانسجام، لكنه اختار أن يحجب بعض الأساسيين بقيادة لاعبي الطرف محمد عبد الرحمن والسماني الصاوي مع بكري وعاشور، ليدفع بلاعبين لم يتوقع أحد مشاركتهم في اللقاء.
    لاعبو المريخ ومدربهم شكوا من أرضية الملعب قبل المباراة، واضطروا إلى استبدال أحذيتهم بأخرى تناسب الأرضية الاصطناعية الصلبة الملساء كي يتجنبوا الانزلاق، واختار هاي أن يحجب عدداً من الأساسيين خوفاً عليهم من التعرض للإصابة.
    تأثر أداء المريخ في الحصة الأولى بكثرة اللاعبين الجدد في توليفته، وقد بلغ عددهم سبعة، وهم عصام عبد الرحيم وكونلي وباسكال وأوجو ومحمد حقار وجلال وكليتشي، مع ملاحظة أن المدافع نمر ولاعب الوسط إبراهيم جعفر حديثا عهد بالفريق أيضاً.
    كثرة المستجدات التي طرأت على التوليفة الأساسية جعلت شكل الأداء يبدو متنافراً، حيث تكاثرت أخطاء الاستلام والتمرير، وافتقد الفريق الانسجام، وعجز عن تشكيل أي خطورة على مرمى الاتحاد السكندري، ولم يصنع أي فرصة للتسجيل في 45 دقيقة، مع أن الخصم لعب بتحفظ واضح.
    مع ذلك استغل لاعبو الاتحاد تباعد المساحات بين خطوط المريخ الثلاثة، واستفادوا من كثرة أخطاء التمرير، وشكلوا بعض الخطورة على مرمى عصام بهجمات مرتدة كادت تكلف المريخ ثلاثة أهداف في الحصة الأولى.
    سوء أداء المريخ في مستهل المباراة شجع الاتحاد السكندري على المبادرة بالهجوم في بداية الحصة الثانية، ليفاجئ المريخ بهدفين سريعين، أصابا جماهير الأحمر بالقلق والوجوم، لكن التبديلات التي أجراها الألماني أفلحت في إعادة التوازن للفرقة الحمراء، وأكسبته فعالية هجومية عالية مكنته من معادلة النتيجة.
    جودة أداء المريخ في الحصة الثانية لن تنسينا سوء المستوى في الشوط الأول، الذي بدا فيه الفريق في غاية التنافر، بمساحات كبيرة في الخط الخلفي، وإفراط في اللعب الطويل من المدافعين للمهاجمين مع غياب كامل لخط الوسط.
    فاقم وجود كليتشي خلف رمضان من سوء أداء الأحمر في الشوط الأول، لأن الأباتشي لاعب صندوق، لا يمتلك المميزات الواجب توافرها في من يلعب خلف المهاجم الصريح.
    الطريقة السيئة التي أدى بها المريخ الحصة الأولى أزعجت المريخاب، وجعلت القلق يتسلل إلى نفوسهم، علماً ان طريقة (2:5:3) التي يصر هاي على اتباعها تتطلب وجود لاعبي طرف يتمتعان بالسرعة والمهارة العالية، والقدرة على العودة لأداء الواجب الدفاعي عند فقدان الكرة، مع سرعة خروج المساكين (كونلي ونمر) للطرفين لتغطية ظهر ظهيري الوسط عند فقدان الكرة.
    لم يتمكن التاج من أداء الواجب الهجومي كما ينبغي بسبب ابتعاده عن اللعب مع فريقه السابق في الموسم الماضي، وحاول حقار أن يؤدي الشق الهجومي ولم يوفق بسبب سوء حالة وسط المريخ في الشوط الأول.
    بنزول محمد عبد الرحمن والسماني عادت الفعالية للطرفين، ةوحسن الأداء العام، وأفلح الغربال في صناعة هدفي التعادل بحنكة ومهارة وخفة جعلتنا نتذكر عهد عيسى صباح الخير في المريخ، لأن محمد عبد الرحمن يشبهه شكلاً وأداءً.
    حتى خطي الهجوم تضاعفت فعاليتهما بدخول العقرب ومحمد الرشيد، الذي يستحق اللعب أساسياً في رأينا لأنه (صبي) قوي وسريع ويمتلك مهارات جيدة تجعله ينافس بقوة على اقتحام التشكيلة.
    التجربة مفيدة، ونجاح الفريق في معادلة النتيجة بعد تأخره بهدفين أمر إيجابي، يحسب للمدرب واللاعبين، علاوةً على أن استمرار الفريق في الهجوم حتى الثواني الأخيرة للقاء يدل على ارتفاع معدل اللياقة البدنية لدى اللاعبين.
    لكن ذلك لن ينسينا السلبيات الكثيرة التي ظهرت على أداء المريخ في مجمل المباراة، وعلى رأسها ضعف التنظيم الدفاعي، وعدم القدرة على تغطية الطرفين عند فقدان الكرة، وكثرة أخطاء التمرير (77 خطأً)، وعدم استثمار الركلات الركنية الكثيرة التي أتيحت للفريق (تسع ركلات على مدار الشوطين).
    البدلاء غيروا شكل المريخ إلى الأفضل.
    لكن هاي مطالب بمعالجة الأخطاء الدفاعية المزعجة التي حدثت على مدار الشوطين، ومطالب بمراجعة التنظيم الدفاعي، لأن سوء النواحي الدفاعية كاد يكلف المريخ ثلاثة أهداف في الحصة الأولى، وجعل شباكه تهتز مرتين في شوط المدربين.
    خضع المريخ إلى عملية تبديل جلد مؤثرة، واستبدل نصف كشفه في التسجيلات الأخيرة، ومن الطبيعي أن يحتاج إلى وقت طويل وتجارب قوية وعمل فني كبير كي يتمكن من رفع مستوى التجانس بين لاعبيه، ويحسن مردود فريقه.
    لذلك نتمنى أن يركز هاي على المجموعة التي أقنعته بقدرتها على اللعب في التوليفة الأساسية، ويجتهد لتثبيتها بقدر الإمكان، مع وجود هامش للعمل على تجهيز البدلاء بطريقة مدروسة.
    ليس من الحصافة أن يحاول المدرب تجهيز البدلاء قبل أن يتوصل إلى التوليفة الأساسية ويعجم عودها ويوفر لها الانسجام اللازم، مع مراعاة الظروف التي جعلت المدرب يتردد في إشراك بعض اللاعبين منذ البداية في لقاء الأمس.
    التجربة مفيدة ونتوقع ظهور المريخ بمستوىً أفضل في اللقاء الثاني، والذي سيجري في الرد كاسل، ونتوقع له أن يحقق دخلاً خرافياً لأن أنصار الزعيم في العاصمة متشوقون لمشاهدة فريقهم على الطبيعة.
    آخر الحقائق

    هيأ كثيرون أنفسهم للشماتة في الزعيم لكن الغربال والعجب قتلا فرحتهم في مهدها.
    اختار الزعيم أن يهدي ضيفه كأس المناسبة، وتنازل عن القرعة.
    تمنينا لو تم حسم اللقاء بركلات الترجيح، لتدريب اللاعبين عليها.
    علماً أن المريخ عانى منها كثيراً في ما سبق.
    أعجبني محمد الرشيد، القوي الموهوب.
    أنتوقع لحمو مستقبلاً زاهراً مع الزعيم.
    ونطالب إبراهيم جعفر أن يدقق أكثر في التمرير، ويعود نفسه على عدم الاحتفاظ بالكرة واللعب من لمسة واحدة ما استطاع إلى ذلك سبيلاً.
    من أبرز سلبيات لقاء الأمس كثرة سقوط لاعبي الاتحاد بادعاء الإصابة.
    مباريات الإعداد لا تحتمل مثل هذه السلوكيات المنفرة.
    توقف اللعب في الهينة والقاسية يضعف الفوائد الفنية المتوقع حصدها من مثل هذه المباريات.
    نتمنى أن تختفي هذه الظاهرة السخيفة في اللقاء الثاني.
    كما نرجو أن تقتصر التبديلات على ثلاثة لاعبين لكل فريق كي نضمن عدم توقف اللعب.
    حارس الاتحاد سقط على الأرض ثلاث مرات.
    أما المهاجم خالد قمر فقد احتج على قرار سليم اتخذه الحكم عندما عاقبه بمخالفة عقب إقدام اللاعب المذكور على خطف الكرة من الحارس عصام عبد الرحيم.
    قذف الكرة في الهواء وركلها بواسطة الحارس لعبة واحدة، لا يحق للخصم أن يتدخل فيها.
    احتجاج قمر يدل على جهله بقانون التحكيم.
    سابقة مماثلة حدثت في مباراة ملحق تصفيات المونديال التي جمعت البحرين بترينداد وتوباغو، وأفتى فيها خبير التحكيم جمال الغندور بعدم صحة الهدف.
    اقترب أوان عودة علاء من الإيقاف، ونتمنى أن يشفى راجي سريعاً لأن وجودهما مهم للغاية.
    قدم أوجو لمحات جميلة في الحصة الثانية، ونتوقع له ظهوراً أفضل في اللقاء الثاني.
    الغربال نجم نجوم المباراة.
    سجل الهدف الأول، وشارك في صناعة الثاني، ورفض الحكم أن يحتسب له ركلة جزاء صحيحة.
    سبب ميدو صداعاً دائماً لدفاع الاتحاد وأكد أنه مكسب كبير للزعيم.
    ليت كل اللاعبين معطوبين مثل الغربال يا كاردينال!
    كردنة لا يفوت لا يموت.
    شال العوار وأدانا النوار!!
    سجل إبراهومة وشيبوب المعطوب وجابسون المصاب ومنحنا غربال وعقرب رمال!
    آخر خبر:: فرق يا إبراهيم.
    توقيع مريخابي كسلاوي



  2.  
     
  3. #2
    مريخي نشيط
    رقم العضوية : 8971
    تاريخ التسجيل : Aug 2013
    المشاركات: 99
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي رد: كبد الحقيقة : مزمل ابو القاسم : غربال وعقرب رمال

    انت يامزمل ابراهيم ابو صلعة دا مافقعتها مرارته ..

  4.  

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •