صحيفة المريخ اون لاين
النتائج 1 إلى 6 من 6
     
  1. #1
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 3373
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات: 159,320
    التقييم: 261
    الهوايه : الرياضة والانترنت
    معدل تقييم المستوى
    850

    Icon14 كبد الحقيقة : مزمل ابو القاسم : *انا الدولة *

    كبد الحقيقة
    مزمل ابو القاسم
    ‏أنا الدولة!!

    تقول كتب التاريخ إن لويس الرابع عشر أصبح ملكاً لفرنسا عندما كان في سنّ الرابعة، عقب وفاة والده لويس الثالث عشر، ووُضِع تحت وصاية والدته ورئيس الوزراء الكاردينال مازارين، وقد كانت سنوات حكم لويس مليئةً بلحظات التمرّد ضدّ والدته والكاردينال، حيث اندلعت حرب أهليّة في العام 1648م، الأمر الذي أجبر العائلة المالكة على الانتقال من باريس، إلّا أنّ مازارين قمع التمرد والعصيان، فسبّب ذلك التمرد للملك الشابّ لويس الرابع عشر خوفاً وقلقاً من التمرّد مدى الحياة، وعندما توفّي الكاردينال مازارين في عام قرّر الملك لويس الرابع عشر البالغ من العمر 23 عاماً أن يتسلم مقاليد الحُكم منفرداً، دون الاستعانة برئيس وزراء، وعدّ نفسه ملِكاً مُطلَقاً يزعم أنه يستمدّ قوّته من الله، كما اتّخذ من الشمس شعاراً له، مطلقاً مقولته الشهيرة (أنا الدولة والدولة أنا)!
    * أطلق تلك المقولة ليدلل بها على السِّيادة والسُّلطة المركزيّة المُطلَقة، والتي تقوم على أنّه لا يخضع لأيّ رقابة من أيّ جهة أخرى.
    * قبل بداية الدوري الحالي أصدر مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم لائحة للمسابقة التي جرت بنظام المجموعتين وعلى مرحلتين، تتنافس فيها الفرق أولاً ليصعد منها ثمانية إلى دوري النخبة للتنافس على اللقب، وتلعب عشرة على تجنب الهبوط، ليتم تخفيض فرق الممتاز مِن 18 إلى 16 بختام الدوري!
    * أصدر المجلس تلك اللائحة ليخفض بها فرق الدوري بأمر شداد، بمخالفة فادحة وفاضحة للنظام الأساسي الذي نص في المادة (10) على عدد أندية الممتاز، وحصرها في (18) نادياً، ومرَّت تلك الكارثة مرور الكرام، بسبب ضعف رابطة الممتاز التي كانت أوهى من أن ترفض أي قرارا أو توجه يتبناه شداد.
    * بأمر رئيس الاتحاد سادت لائحة أصدرها مجلس الإدارة على نظام أساسي أجازته الجمعية العمومية!!
    * الأدهى من ذلك أن رئيس الاتحاد فاجأ الجميع في حفل قرعة النصف الثاني في الدوري، وتحدث ليعلن أن الاتحاد لن يتكفل بترحيل الأندية التي تمتلك رعايات من جهات حكومية، وسماها بالاسم، أهلي الخرطوم والخرطوم الوطني والشرطة القضارف، لأن الأول يرعاه جهاز الأمن والثاني ترعاه القوات المسلحة والثالث ترعاه الشرطة!
    * كان حديث شداد في غاية الغرابة، لا لمخالفته لائحة ملزمة وصادرة من مجلس الإدارة فحسب، ولا لكون الخرطوم الوطني غير مشمول أصلاً بالترحيل، إذ أن اللائحة التزمت بترحيل الأندية العشرة التي تلعب لتجنب الهبوط، والخرطوم ليس منها، بل لأن المجتهد الذي يفلح في إقناع أي جهة برعايته يستحق الإشادة والتحفيز وليس العقاب.
    * ذلك بخلاف أن ناديي الخرطوم والأهلي فقدا الرعاية المقدمة لهما من الأمن والجيش فعلياً!
    * اعتبر مجلس شداد لائحة أصدرها المجلس تخفيض عدد أندية الممتاز إلى أقوى من النظام الأساسي الذي أجازته الجمعية العمومية، وعدٌ شداد قراره الشخصي القاضي بعدم ترحيل ناديي الأهلي والشرطة أقوى من لائحة الدوري الممتاز.
    * عندما احتج النادي الأهلي على ذلك القرار الدكتاتوري المُخالف للائحة رد عليه الاتحاد بتوجيه من شداد مباشرةً، بما مفاده أن النص المذكور صادر في لائحة أجازها المجلس وليس الجمعية العمومية، وبالتالي يمتلك المجلس الحق في (تعديلها أو تجاوزها) متى ما تطلبت الضرورة ذلك!!
    * نسأل شداد: ما هي الضرورة التي تمنع ترحيل أندية لمجرد أنها تمتلك رعايات من جهات رسمية؟
    * والنظام الأساسي أجازته الجمعية العمومية، ونصت فيه على عدد محدد لأندية الدرجة الممتازة، فهل احترمه شداد؟
    * بأي حق تجاوزه وكيف خفض عدد الأندية بوجود المادة (10) من النظام المذكور؟
    * إذا قبلنا منطقه الهزيل، وتفهمنا أن لائحة الدوري صادرة من المجلس، وأن المجلس يمتلك سلطة تعديلها أو تجاوزها، فهل فعل المجلس ذلك؟
    * متى قرر المجلس تعديل اللائحة؟ أم أن شداد يتوهم أنه يقوم مقام المجلس؟
    * ما فعله شداد بالنظام الأساسي واللائحة يثبت أنه يعتبر نفسه فوق الجمعية العمومية، وفوق المجلس، ليفعل ما يشاء دون أن يقول له أحد (تلت التلاتة كم)!
    * ألا يذكركم فعله بمقولة (أنا الدولة) التي أطلقها الملك لويس الرابع عشر؟
    * لم يكتف شداد بانتهاك النظام الأساسي ولائحة الدوري الممتاز في موضوعي الترحيل والتخفيض فحسب، بل مضى أبعد من ذلك وانتهك دستور الاتحاد برفضه تكوين لجنة الأخلاقيات الواردة في المادتين (22 و65) من النظام الأساسي، مثلما وفض تكوين لجنة المراجعة والمطابقة الواردة في المادة (45)، بادعاء أن تكوينهما سيتسبب في مشاكل كبيرة للاتحاد، كما رفض تكوين رابطة للأندية المحترفة مخالفاً المادة (19) من النظام الأساسي للاتحاد بدعوى أن أنديته ليست محترفة، مع أن المشرع أورد ذلك النص مع تمام علمه بأن أندية الممتاز لم تطبق الاحتراف بكامله حتى اللحظة!
    * لويس الاتحاد مضى أبعد من انتهاك النظام الأساسي واللوائح المنظمة لعمل الاتحاد، بل تغول على قانون الرياضة الولائي (برغم اعترافه بسريانه)، وعلى سلطة المفوضيات الولائية (برغم اعترافه بسلطتها على تنظيم الانتخابات)، وتعدى على صلاحيات وزير الرياضة في ولاية الخرطوم، بإصراره على إخضاع نادي المريخ لسلطة اتحاده، بالإشراف على جمعيته العمومية وانتخاباته وتكوين لجنة تسيير له!!
    * نحن أمام حالة مستعصية لدكتاتور رياضي يعتبر أن وجوده في رئاسة اتحاد الكرة يمنحه سلطة إدارية مطلقة على أندية تمتلك أنشطة أخرى عديدة بخلاف كرة القدم، ويعتبر قراره الشخصي يعلو على أي لائحة، ويعلو على النظام الأساسي وعلى الجمعية العمومية نفسها وعلى القوانين السارية والوزراء!
    * الغريب في الأمر أن الدولة والاتحاد وجمعيته العمومية وأنديته خاضعون جميعاً لسطوة تلك السلطة الغاشمة، وغير المسنودة بأي لائحة أو قانون!
    * (لويس الاتحاد) بحاجة ماسة إلى جهة قاهرة، توقفه عند حده، وتلزمه باحترام اللوائح والقوانين، أو تعيده من حيث أتى لكرسي القماش الذي انتزعته منه الدولة، قبل أن يتسبب في تدمير النشاط الرياضي وتجميد الكرة السودانية من جديد.
    آخر الحقائق
    * قرار الامتناع عن ترحيل الأندية التي تمتلك رعايات أصدره شداد للاقتصاص من أهلي الخرطوم تحديداً، بسبب مساندته لمعتصم جعفر في الانتخابات الأخيرة.
    * وتدخل شداد في أمور المريخ أتى بحسابات شخصية.
    * وهو يمثل مقدمة لتدخل قادم في شئون الهلال، للاقتصاص من الكاردينال بسبب تحوله لمساندة مجموعة معتصم قبل الانتخابات بأيام.
    * شداد أذكى من أن يخوض معركتين مع ناديي القمة في آنٍ واحد.
    * سيتحول إلى كردنة بعد أن يفرغ من المعمعة المريخية الحالية.
    * تذكروا حديثي هذا جيداً.
    * يجب على لجنة التسيير المريخية أن تفعل أحد أمرين.
    * إما أن تتسلم النادي والفريق وتمارس مهامها على الفور.
    * أو تتقدم باستقالتها للوزير، كي لا تصبح شريكة في أي كوارث مقبلة على النادي الكبير.
    * تعبنا من تردد ود الشيخ في التعامل مع أمر التكليف.
    * تورط اللجنة في أي لجنة وفاق مزعوم سيثير عليها حفيظة جماهير المريخ.
    * تبقت 48 ساعة للقاء القمة ومجلس الخراب عاجز عن الوفاء بأبسط التزامات الفريق.
    * وعاجز عن سداد المستحقات.
    * وفاشل في إقناع المتوقفين بمعاودة اللعب مع الفريق.
    * وغير قادر على إعادة جمال سالم.
    * حتى رحلة الأبيض اتضح أن تمويلها أتى من أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني.
    * ترى هل كنا مخطئين عندما أكدنا أن هذا المجلس الهزيل غير قادر على إدارة أحد فرق الروابط؟
    * أسوأ أيام المريخ لم تأت بعد.
    * من يشاهد ما يحدث لفريق المريخ قبل مباراة الهلال يعلم مسببات دفاع إعلام الهلال عن مجلس الدمار الشامل.
    * النتائج لا تشغلنا لأننا مرعوبون من احتمال صدور قرار من الفيفا، يقضي بهبوط المريخ إلى الدرجة الأولى.
    * تسلم مهامك وباشر مسئولياتك أو انفض يدك من هذه المساخر يا ود الشيخ.
    * نحن نستغرب صمت الأستاذ سبدرات وصحبه على تردد ود الشيخ.
    * لجنة التسيير ليست في نزاع مع المجلس المحلول كي تدخل معه في وفاق.
    * انتهت المهلة التي حددها والي الخرطوم ولا جديد.
    * وما زالت لجنة الوفاق التي يقودها بعض نواب شداد وأمانة الشباب (الطرف الثالث) تحاول فرض الحل الكارثي على جماهير المريخ.
    * لماذا صمت شداد على تدخل الأمانة في الشأن الكروي طالما أنه يرفض تدخل الطرف الثالث؟
    * السبب معلوم، فالطرف الثالث أتى به رئيساً للاتحاد، وموّل حملته الانتخابية بالكامل!
    * يتردد أن شداد شكا لمدير جهاز الأمن من عدم قبول بعض المريخاب لمبدأ أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية.
    * هل هو مؤهل للحديث عن الأهلية والديمقراطية والاستقلالية؟
    * شفييييق يا راجل!
    * لولا التدخل السياسي لما أتيت لرئاسة الاتحاد.
    * الحديث نفسه ينطبق على نوابه في الاتحاد، وإن كنا نحفظ لهم أنهم يجاهرون بانتمائهم للطرف الثالث، ولا ينكرون فضله عليهم.
    * آخر خبر: لا تنه عن خلق وتأتي مثله.

  2.  
     
  3. #2
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 7664
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات: 5,298
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مريخابي كسلاوي مشاهدة المشاركة
    كبد الحقيقةمزمل ابو القاسم ‏أنا الدولة!!تقول كتب التاريخ إن لويس الرابع عشر أصبح ملكاً لفرنسا عندما كان في سنّ الرابعة، عقب وفاة والده لويس الثالث عشر، ووُضِع تحت وصاية والدته ورئيس الوزراء الكاردينال مازارين، وقد كانت سنوات حكم لويس مليئةً بلحظات التمرّد ضدّ والدته والكاردينال، حيث اندلعت حرب أهليّة في العام 1648م، الأمر الذي أجبر العائلة المالكة على الانتقال من باريس، إلّا أنّ مازارين قمع التمرد والعصيان، فسبّب ذلك التمرد للملك الشابّ لويس الرابع عشر خوفاً وقلقاً من التمرّد مدى الحياة، وعندما توفّي الكاردينال مازارين في عام قرّر الملك لويس الرابع عشر البالغ من العمر 23 عاماً أن يتسلم مقاليد الحُكم منفرداً، دون الاستعانة برئيس وزراء، وعدّ نفسه ملِكاً مُطلَقاً يزعم أنه يستمدّ قوّته من الله، كما اتّخذ من الشمس شعاراً له، مطلقاً مقولته الشهيرة (أنا الدولة والدولة أنا)!* أطلق تلك المقولة ليدلل بها على السِّيادة والسُّلطة المركزيّة المُطلَقة، والتي تقوم على أنّه لا يخضع لأيّ رقابة من أيّ جهة أخرى.* قبل بداية الدوري الحالي أصدر مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم لائحة للمسابقة التي جرت بنظام المجموعتين وعلى مرحلتين، تتنافس فيها الفرق أولاً ليصعد منها ثمانية إلى دوري النخبة للتنافس على اللقب، وتلعب عشرة على تجنب الهبوط، ليتم تخفيض فرق الممتاز مِن 18 إلى 16 بختام الدوري!* أصدر المجلس تلك اللائحة ليخفض بها فرق الدوري بأمر شداد، بمخالفة فادحة وفاضحة للنظام الأساسي الذي نص في المادة (10) على عدد أندية الممتاز، وحصرها في (18) نادياً، ومرَّت تلك الكارثة مرور الكرام، بسبب ضعف رابطة الممتاز التي كانت أوهى من أن ترفض أي قرارا أو توجه يتبناه شداد.* بأمر رئيس الاتحاد سادت لائحة أصدرها مجلس الإدارة على نظام أساسي أجازته الجمعية العمومية!!* الأدهى من ذلك أن رئيس الاتحاد فاجأ الجميع في حفل قرعة النصف الثاني في الدوري، وتحدث ليعلن أن الاتحاد لن يتكفل بترحيل الأندية التي تمتلك رعايات من جهات حكومية، وسماها بالاسم، أهلي الخرطوم والخرطوم الوطني والشرطة القضارف، لأن الأول يرعاه جهاز الأمن والثاني ترعاه القوات المسلحة والثالث ترعاه الشرطة!* كان حديث شداد في غاية الغرابة، لا لمخالفته لائحة ملزمة وصادرة من مجلس الإدارة فحسب، ولا لكون الخرطوم الوطني غير مشمول أصلاً بالترحيل، إذ أن اللائحة التزمت بترحيل الأندية العشرة التي تلعب لتجنب الهبوط، والخرطوم ليس منها، بل لأن المجتهد الذي يفلح في إقناع أي جهة برعايته يستحق الإشادة والتحفيز وليس العقاب.* ذلك بخلاف أن ناديي الخرطوم والأهلي فقدا الرعاية المقدمة لهما من الأمن والجيش فعلياً!* اعتبر مجلس شداد لائحة أصدرها المجلس تخفيض عدد أندية الممتاز إلى أقوى من النظام الأساسي الذي أجازته الجمعية العمومية، وعدٌ شداد قراره الشخصي القاضي بعدم ترحيل ناديي الأهلي والشرطة أقوى من لائحة الدوري الممتاز.* عندما احتج النادي الأهلي على ذلك القرار الدكتاتوري المُخالف للائحة رد عليه الاتحاد بتوجيه من شداد مباشرةً، بما مفاده أن النص المذكور صادر في لائحة أجازها المجلس وليس الجمعية العمومية، وبالتالي يمتلك المجلس الحق في (تعديلها أو تجاوزها) متى ما تطلبت الضرورة ذلك!!* نسأل شداد: ما هي الضرورة التي تمنع ترحيل أندية لمجرد أنها تمتلك رعايات من جهات رسمية؟* والنظام الأساسي أجازته الجمعية العمومية، ونصت فيه على عدد محدد لأندية الدرجة الممتازة، فهل احترمه شداد؟* بأي حق تجاوزه وكيف خفض عدد الأندية بوجود المادة (10) من النظام المذكور؟* إذا قبلنا منطقه الهزيل، وتفهمنا أن لائحة الدوري صادرة من المجلس، وأن المجلس يمتلك سلطة تعديلها أو تجاوزها، فهل فعل المجلس ذلك؟* متى قرر المجلس تعديل اللائحة؟ أم أن شداد يتوهم أنه يقوم مقام المجلس؟* ما فعله شداد بالنظام الأساسي واللائحة يثبت أنه يعتبر نفسه فوق الجمعية العمومية، وفوق المجلس، ليفعل ما يشاء دون أن يقول له أحد (تلت التلاتة كم)!* ألا يذكركم فعله بمقولة (أنا الدولة) التي أطلقها الملك لويس الرابع عشر؟* لم يكتف شداد بانتهاك النظام الأساسي ولائحة الدوري الممتاز في موضوعي الترحيل والتخفيض فحسب، بل مضى أبعد من ذلك وانتهك دستور الاتحاد برفضه تكوين لجنة الأخلاقيات الواردة في المادتين (22 و65) من النظام الأساسي، مثلما وفض تكوين لجنة المراجعة والمطابقة الواردة في المادة (45)، بادعاء أن تكوينهما سيتسبب في مشاكل كبيرة للاتحاد، كما رفض تكوين رابطة للأندية المحترفة مخالفاً المادة (19) من النظام الأساسي للاتحاد بدعوى أن أنديته ليست محترفة، مع أن المشرع أورد ذلك النص مع تمام علمه بأن أندية الممتاز لم تطبق الاحتراف بكامله حتى اللحظة!* لويس الاتحاد مضى أبعد من انتهاك النظام الأساسي واللوائح المنظمة لعمل الاتحاد، بل تغول على قانون الرياضة الولائي (برغم اعترافه بسريانه)، وعلى سلطة المفوضيات الولائية (برغم اعترافه بسلطتها على تنظيم الانتخابات)، وتعدى على صلاحيات وزير الرياضة في ولاية الخرطوم، بإصراره على إخضاع نادي المريخ لسلطة اتحاده، بالإشراف على جمعيته العمومية وانتخاباته وتكوين لجنة تسيير له!!* نحن أمام حالة مستعصية لدكتاتور رياضي يعتبر أن وجوده في رئاسة اتحاد الكرة يمنحه سلطة إدارية مطلقة على أندية تمتلك أنشطة أخرى عديدة بخلاف كرة القدم، ويعتبر قراره الشخصي يعلو على أي لائحة، ويعلو على النظام الأساسي وعلى الجمعية العمومية نفسها وعلى القوانين السارية والوزراء!* الغريب في الأمر أن الدولة والاتحاد وجمعيته العمومية وأنديته خاضعون جميعاً لسطوة تلك السلطة الغاشمة، وغير المسنودة بأي لائحة أو قانون!* (لويس الاتحاد) بحاجة ماسة إلى جهة قاهرة، توقفه عند حده، وتلزمه باحترام اللوائح والقوانين، أو تعيده من حيث أتى لكرسي القماش الذي انتزعته منه الدولة، قبل أن يتسبب في تدمير النشاط الرياضي وتجميد الكرة السودانية من جديد.آخر الحقائق* قرار الامتناع عن ترحيل الأندية التي تمتلك رعايات أصدره شداد للاقتصاص من أهلي الخرطوم تحديداً، بسبب مساندته لمعتصم جعفر في الانتخابات الأخيرة.* وتدخل شداد في أمور المريخ أتى بحسابات شخصية.* وهو يمثل مقدمة لتدخل قادم في شئون الهلال، للاقتصاص من الكاردينال بسبب تحوله لمساندة مجموعة معتصم قبل الانتخابات بأيام.* شداد أذكى من أن يخوض معركتين مع ناديي القمة في آنٍ واحد.* سيتحول إلى كردنة بعد أن يفرغ من المعمعة المريخية الحالية.* تذكروا حديثي هذا جيداً.* يجب على لجنة التسيير المريخية أن تفعل أحد أمرين.* إما أن تتسلم النادي والفريق وتمارس مهامها على الفور.* أو تتقدم باستقالتها للوزير، كي لا تصبح شريكة في أي كوارث مقبلة على النادي الكبير.* تعبنا من تردد ود الشيخ في التعامل مع أمر التكليف.* تورط اللجنة في أي لجنة وفاق مزعوم سيثير عليها حفيظة جماهير المريخ.* تبقت 48 ساعة للقاء القمة ومجلس الخراب عاجز عن الوفاء بأبسط التزامات الفريق.* وعاجز عن سداد المستحقات.* وفاشل في إقناع المتوقفين بمعاودة اللعب مع الفريق.* وغير قادر على إعادة جمال سالم.* حتى رحلة الأبيض اتضح أن تمويلها أتى من أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني.* ترى هل كنا مخطئين عندما أكدنا أن هذا المجلس الهزيل غير قادر على إدارة أحد فرق الروابط؟* أسوأ أيام المريخ لم تأت بعد.* من يشاهد ما يحدث لفريق المريخ قبل مباراة الهلال يعلم مسببات دفاع إعلام الهلال عن مجلس الدمار الشامل.* النتائج لا تشغلنا لأننا مرعوبون من احتمال صدور قرار من الفيفا، يقضي بهبوط المريخ إلى الدرجة الأولى.* تسلم مهامك وباشر مسئولياتك أو انفض يدك من هذه المساخر يا ود الشيخ.* نحن نستغرب صمت الأستاذ سبدرات وصحبه على تردد ود الشيخ.* لجنة التسيير ليست في نزاع مع المجلس المحلول كي تدخل معه في وفاق.* انتهت المهلة التي حددها والي الخرطوم ولا جديد.* وما زالت لجنة الوفاق التي يقودها بعض نواب شداد وأمانة الشباب (الطرف الثالث) تحاول فرض الحل الكارثي على جماهير المريخ.* لماذا صمت شداد على تدخل الأمانة في الشأن الكروي طالما أنه يرفض تدخل الطرف الثالث؟* السبب معلوم، فالطرف الثالث أتى به رئيساً للاتحاد، وموّل حملته الانتخابية بالكامل!* يتردد أن شداد شكا لمدير جهاز الأمن من عدم قبول بعض المريخاب لمبدأ أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية.* هل هو مؤهل للحديث عن الأهلية والديمقراطية والاستقلالية؟* شفييييق يا راجل! * لولا التدخل السياسي لما أتيت لرئاسة الاتحاد.* الحديث نفسه ينطبق على نوابه في الاتحاد، وإن كنا نحفظ لهم أنهم يجاهرون بانتمائهم للطرف الثالث، ولا ينكرون فضله عليهم.* آخر خبر: لا تنه عن خلق وتأتي مثله.
    دكتاتور مابعد الخرف اما رعيته فهم مثل الجن فى عهد سيدنا سليمان كانت الجن تخشاه ومات وهو مستند على عصاه والجن تعمل بجد واجتهاد خوفا منه واكلت الارضة عصاه بعد سنة من موته وخر على الارض والان علمت الجن بموته وكانت الجن اوهمت الناس انهم يعلمون الغيب فقالوا لو كنا نعلم الغيب مالبثنا فى العذاب الشديد والان التابعين والعاملين فى خدمة سيدهم شداد يخشونه وهو ميت بداء العظمة والخرف ولن يفيقوا الابعد موته الطبيعى عندها لن يكون لاحدهم مكانة ولاكلمة فى المجتمع الرياضى لانهم كانوا صفر على الشمال

  4.  
     
  5. #3
    مريخي أصيل ومميز
    رقم العضوية : 10672
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 2,600
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    28

    افتراضي

    هذا الديكتاتور المتسلط المزور الفاسد المفسد لا دخل له في أي شيء يخص المريخ لا من قريب و لا من بعيد و لا يوجد أي نص في نظامه الأساسي و لا نظام المريخ الأساسي و لا حتى في نظام اللجنة الأولمبية المهيمنة على كل النشاط لا يوجد نص قانوني و لو مشبوه يبيح لهذا الإمعة المتغطرس التدخل و دس أنفه فيما لا يعنيه و لكنها نرجسية المتطفل و عُقُد النقص اوالدونية و فوبيا المريخ المصاب بها كل هلافيت و جلافيط و براطيش الزريبة ليثبتوا أنهم هنا
    ضعف الوزير اليسع و ضعف و خور والي الخرطوم المخول لهما بالدستور السوداني الهيمنة على ما يليهما من مهام رياضية و ضعف رجال المريخ و ضعف محمد الشيخ مدني كلها أغرت هذا الطفيلي و مجلس الكنكشة المشلول المحلول و نكرات آخر الزمان التي لم نسمع بها من قبل لهذه الجرجرة و الكلام الفارغ
    إن كان للمريخ رجال بحق و حقيقة و إن كان للوزير و الوالي شخصية لما رفع هذا المتغطرس حاجبه ليرى ما أمامه و لكنه زمن الرويبضات و إيلاء الأمر لغير أهله
    لا عبد الرحيم و لا اليسع يستحقان ان يكونا غفراء في الحكومة لضعف شخصياتهم و لا شداد يستحق ان يكون مجرد مراسلة في الاتحاد العام لأنه متحيز و مزور وفاسد و مفسد و لا مجلس النكرات يستحق أن يمرمجرد مرور بشارع العرضة جنوب جوار استاد المريخ
    قرفتونا الكورة و كرهتونا السودان وهردتو مصارينا بعنجهيتكم وقلة أدبكم ووقاحتكم ورذالتكم(تف يا دنيا تف)
    حسبي الله و نعم الوكيل فيكم جميعاً
    ويا جماهير المريخ السلبية الجبانة ليكن هذا الأمر درساً لكم و عظة و عبرة لقادم الأيام

  6.  
     
  7. #4
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 7664
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات: 5,298
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    64

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو النجوم مشاهدة المشاركة
    هذا الديكتاتور المتسلط المزور الفاسد المفسد لا دخل له في أي شيء يخص المريخ لا من قريب و لا من بعيد و لا يوجد أي نص في نظامه الأساسي و لا نظام المريخ الأساسي و لا حتى في نظام اللجنة الأولمبية المهيمنة على كل النشاط لا يوجد نص قانوني و لو مشبوه يبيح لهذا الإمعة المتغطرس التدخل و دس أنفه فيما لا يعنيه و لكنها نرجسية المتطفل و عُقُد النقص اوالدونية و فوبيا المريخ المصاب بها كل هلافيت و جلافيط و براطيش الزريبة ليثبتوا أنهم هناضعف الوزير اليسع و ضعف و خور والي الخرطوم المخول لهما بالدستور السوداني الهيمنة على ما يليهما من مهام رياضية و ضعف رجال المريخ و ضعف محمد الشيخ مدني كلها أغرت هذا الطفيلي و مجلس الكنكشة المشلول المحلول و نكرات آخر الزمان التي لم نسمع بها من قبل لهذه الجرجرة و الكلام الفارغإن كان للمريخ رجال بحق و حقيقة و إن كان للوزير و الوالي شخصية لما رفع هذا المتغطرس حاجبه ليرى ما أمامه و لكنه زمن الرويبضات و إيلاء الأمر لغير أهلهلا عبد الرحيم و لا اليسع يستحقان ان يكونا غفراء في الحكومة لضعف شخصياتهم و لا شداد يستحق ان يكون مجرد مراسلة في الاتحاد العام لأنه متحيز و مزور وفاسد و مفسد و لا مجلس النكرات يستحق أن يمرمجرد مرور بشارع العرضة جنوب جوار استاد المريخقرفتونا الكورة و كرهتونا السودان وهردتو مصارينا بعنجهيتكم وقلة أدبكم ووقاحتكم ورذالتكم(تف يا دنيا تف)حسبي الله و نعم الوكيل فيكم جميعاًويا جماهير المريخ السلبية الجبانة ليكن هذا الأمر درساً لكم و عظة و عبرة لقادم الأيام
    اسمعت ان اسمعت حيا ولكن لاحياة لمن تنادى

  8.  
     
  9. #5
    مريخي أون لاين
    رقم العضوية : 53
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات: 599
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    62

    افتراضي

    مزمل زاتو كلامو خارم بارم ... بتكلم عن موضوع وتاني يوم يجي يقول كلام منافي لما قاله امس

  10.  
     
  11. #6
    مريخي أون لاين
    رقم العضوية : 53
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات: 599
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    62

    افتراضي

    شداد دة زماااااان لما اقترحوا الدوري الممتاز قال شنو ....قال ( بعد سنتين كل اندية الدوري الممتاز حا تكون من الخرطوم لانو اندية الولايات ما بتقدر تنافس اندية الخرطوم )

  12.  

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •