كبد الحقيقة
مزمل ابو القاسم

كرة العصور الوسطي



* اوضحت الطريقة التي تعامل بها الاتحاد العام مع مباراة القمة اننا مازلنا نعيش في العصور الوسطي.. كرويا ‘سيما في ما يتعلق بملف التحكيم ‘الذي يعاني تخلفا مريعا. يجعلك تحس ان السودان يعيش في جزيرة معزولة ‘وان من يديرون امر الكرة عموما وامر التحكيم على وجه الخصوص لايتابعون مايجري من حولهم في عالم كرة القدم.
*حتي البث التلفزيوني للقاء القمة اتي في غاية التخلف بامر المخرج جرهام. الذي لأيستفيد من أخطائه ولا يجتهد لتلافيها. ولايقيم وزنا للنقد الموجه له عقب كل مباراة.
*اصر المخرج ومساعدوه على إعادة اللقطات من عدة زواية اثناء استمرار اللعب وكادت طريقته المتخلفه في الإعادة ان تفوت هدف بث ثالث للمريخ من كرة سددها محمد عبد الرحمن وصدها يونس بصعوبة.
*نبهنا جرهام لعدم بث الإعادة الا عند توقف اللعب‘مثلما يحدث في بث كل الدوريات الكبيرة والمباريات الدولية ‘ويبدؤ انه لا يشاهدها ‘بدليل انه عجز عن تقليد من يتولون اخراجه.
*رصدت القناة عددا قياسيا من الكاميرات لبث المباراة ‘واغفلت تجويد الاخراج الذي يكرره بطريقة مزعجة.
*ننبه المهندس محمد عمر الفاروق مالك قناة الملاعب الي الاهتمام بتدريب مخرجي القناة ‘كي لايتسببوافي عكننة مزاج المشاهدين باخطائهم التكررة.
*ملعب المباراة كان فضيحة اخري ‘بنجيله المهتري‘ولوحاته الاعلانية التي تشيير الي بطولة نظمها السودان قبل سبع سنوات من الان.
*هل هناك دليل علي الاهمال والفشل اكثر من وضع اعلانات ترويج لبطولة امم افريقيا للمحليين التي جرت في العام 2011.
*اما لجنة التحكيم المركزية (مصدر التخلف الاكبر) فقد حشدت سبع حكام للمباراة ‘وتعاملت مع التحكيم وكانه ملف امني ‘ولم تعلن اسم الحكم الا قبل دقائق معدودة من لحظة البداية ‘ بعد ان تكفل عامر عثمان سكرتير اللجنة بالكشف عن(العميل رقم صفر) علي شاشة قناة الملاعب الرياضية ‘ بطريقه درامية مثيرة.
*النهج المذكور يحوي تشكيكا في ذمم الحكام ‘ولجنة التحكيم المحلية تريد ان تقول للجميع انها لاتثق في حكامها ‘ وتخشي عليهم من الرشوة وانهم غير محصنين من عوامل الاستقطاب ‘ ويسهل شراؤهم.
*الاختيار نفسه اتي في غاية الغرابة ‘لحكم مبتدئ عاث في اللقاء فسادا‘ وظل يطلق صافراته لاحتساب مخالفات مضحكة علي مدار الشوطين ‘بل انه تحول الي لاعبا في الهلال ‘بمجرد احتسابه لركلة الجزاء الاولي ‘ مع انها كانت صحيحة لاريب فيها.
*بعدها تفنن الحكم في معاقبة لاعبي المريخ في الهينه والقاسية ‘واحتسب كما هائلا من المخالفات ‘ لمصلحة الهلال ‘ولم يتبق الا ان يرتدي القميص الأزرق ‘ حتي اثار حفيظة جماهير المريخ فهتفت ضده بعنف ‘ واستفزت قرارات الحكم لاعبي المريخ واخرجتهم عن طورهم.
*مرر الحكم مخالفات كبيرة ارتكبت مع لاعبي المريخ ‘ ومنح ثلاث مخالفات وهمية للهلال مع حدود منطقة الجزاء ‘ وتوج انحيازه بتمرير كرة في غاية الخطورة ‘ ثبتها لاعب الهلال نصر الدين الشغيل بيده داخل منطقه الجزاء ‘ قبل ان يسددها خارح المرمي المفتوح.
* لو سجل نصر الدين الشغيل هدفا من تلك الكرة الفضيحة لما اكتملت المباراة ‘لان مدرجات المريخ كانت تغلي من الغضب ‘ بسبب توالي انحياز الحكم للهلال .
*لولا تدخل الحكم المونديالي وليد محمد أحمد لاحتساب الحالة برايته لما اطلق حكم القضارف صافرته في حالة وقعت عينيه المصابتين بالرمد الازرق ‘
*اختيار حكم مبتدئ لإدارة اهم واخطر وكبر مباراة في الدوري يدل علي فشل زريع ‘ وتخلف مريع ‘ ليس في اللجنة وحدها بل الاتخاد كله.
*في كل انحاء العالم يتم اختيار الحكام مبكرا ‘ لتاكيد الثقة فيهم ‘ وتهيئتهم ‘نفسيا لإدارة المباريات ونحن نعذر حكم القصارف النور عبدالله علي فشله في ادارة القمة ‘ لان من اتوا به واسندوا له المهمة الصعبة لم يجهزوه لها.
*لا اعدوه كحكم بدورات تدريبية تستهدف صقله وتطويره. ولا جهزوه للمباراة نفسيا للمباراة باخطاره بها مبكرا .
علما بان الحكم المذكور ادار مباراتيين في يومين متاليين فبل مباراة القمة. ‘ حاليا يجري تنظيم الدوري بمعدل مباراة كل 48 ساعة ‘ببدعة غير مسبوقة ‘ تدل على ان من يقودون لجنة المسابقات لاعلاقة بكرة القدم.
المعدل المذكور خطير جدا على اللاعبين ويعرضهم لمخاطر الاصابة ‘ ويفقد فرقهم افضل نجومها بعوامل النهاك الاصابات المؤثره في لحظات الحصاد.
*الدوري متخلف لان فكر من يشرفون علي تنظيمه في غاية التخلف.. ذلك امر متوقع من لجنة يقودها اداري مبتدئ تنحصر كل خبراته الإدارية في ثلاث سنوات ‘امضاءها مع احد فرق الولايات ‘قبل ان يجد نفسه مسئولا ‘ عن ادارة اكبر المسابقات الكروية في السودان..

اخر الحقائق
*السباق بين التش والمتشوش مستمر..
*اليوم سيسعي الزعيم بالحاق الخرطوم بالمدعوم.
* نار الزعيم متقدة.
*نتمني من الزلفاني وفرسانه ان يستمروا في النفخ على النيران..
*تشه سطر جديد..
*سنرمي الخرطوم بفلذات اكبادهم مثلما ضربنا المدعوم باولاده..
*مره تشه ومره عقربه ..
*مره بيبو مره ميدو..
*وتييييري طيارة..
*مصيبتنا احلي مصيبة
*الغربال ضرب عيال الهلال ورفض الاحتفال..
*شقلوب ضرب المدعوم المغلوب ورفض اداء رقصة العقروب..
*اولاد الخرطوم ردموا الخرطوم ورفضوا اداء رقصة المردوم..
*ما مشكلة انتو اردموا وخلو الرقيص علينا
*حزاري من الركلسه.. المطلوب استمرار التشتشه..
*الخرطوم اخطر من المدعوم..
*مع المدعوم واجهنا فريقا يلعب بثناء عشر لاعبا
*الاعب الاضافي اتي من القضارف
*التعلل بالتعب لايصلح مبررا عند الصفوه
*المدعوم غالب في مروي.
*حاتروح فين من التش
*تشاش الدموع يا قلبي يا حليلك
*لانخشي علي الزعيم من الخرطوم بقدر ما نخشي عليه من الاستهتار والاستهانه بالخصم.
*يا رفاق التش حذار من ايقاف التش
*ياكابو التش حبابو
*الدوري نقاط والهدف المبكر يسهل المهمة
*وتشة الخرطوم تزيد الضغط على المدعوم
*تشه تانيه من التش ورشه من ارسنال شندي وهلال التبلدي.. عادي ممكن من المدعوم يحتل المركز الثالث
*قلتو لي كم كورة ما اتغلبتوا؟
*انتصار الامس حمل الرقم 61 ولا التشه اوقفت العد
*نترقب كرنفالا تشجيعيا جديدا من زلزال الملاعب في لقاء اليوم..
*حذاري من التفريط.. الضغط على الوصيف بالمذيد من الانتصارات في غاية الأهمية..
*اخر خبر: شارع الستين خبروا شنو؟