صحيفة المريخ اون لاين
النتائج 1 إلى 2 من 2
     
  1. #1
    مريخي رائد
    رقم العضوية : 3373
    تاريخ التسجيل : Apr 2010
    المشاركات: 161,051
    التقييم: 261
    الهوايه : الرياضة والانترنت
    معدل تقييم المستوى
    859

    Icon14 كبد الحقيقة : مزمل ابو القاسم : **فضيحة الاستئنافات.. سقطة جديدة ومدوية!*

    [COLOR="#800000"]كبد الحقيقة
    مزمل ابو القاسم
    فضيحة الاستئنافات.. سقطة جديدة ومدوية!

    * ضحكت حتى استبانت نواجذي، عندما قرأت الحيثيات التي أوردتها لجنة
    الاستئنافات ورفضت بها استئناف المريخ ضد قرار لجنة المسابقات، وشر
    البلية ما يضحك.
    * نسفت لجنة عبد العزيز قرارها من أساسه في أول سطر.
    * قضى قرار لجنة المسابقات برفض شكوى المريخ (شكلاً).
    * وقضى قرار لجنة الاستئنافات بقبول استئناف المريخ (شكلاً)!
    * قبلت لجنة عبد العزيز الاستئناف شكلاً استناداً إلى أحد أمرين، أولهما
    أنه قدم خلال القيد الزمني، والثاني أن رسومه القانونية سددت!
    * شكوى المريخ قدمت أيضاً خلال القيد الزمني، وسددت رسومها القانونية،
    ومع ذلك رفضتها لجنة المسابقات شكلاً، وبذلك يصبح قرارها باطلاً بشهادة
    لجنة الاستئنافات نفسها، لأنها حددت في أول سطر من قرارها موجبات وشروط
    (القبول الشكلي)، وأجملتها في احترام القيد الزمني، وسداد الرسوم، فكيف
    تجيز قرار لجنة المسابقات وتدعمه بعد أن شهدت ببطلانه ضمنياً؟
    * ألا يعد ذلك عين التناقض والجهل بالقانون؟
    * ألا يعتبر أسوأ انواع اللعب على الذقون؟
    * رفض الشكوى شكلاً بأمر لجنة المسابقات كان يفرض على لجنة الاستئنافات
    أن تحصر عملها في إثبات مدى صحة قرار شطب الشكوى (شكلاً) من عدمه، ولا
    تكرر ذات الخطأ الفاحش الذي ارتكبته لجنة المسابقات، عندما خاضت في
    الموضوع بعد أن رفضت الشكل.
    * كان على لجنة عبد العزيز أن تنقض قرار لجنة المسابقات لأن الشكوى
    استوفت القيد الزمني والرسوم القانونية، لكنها لم تفعل ذلك، وقلدت لجنة
    المسابقات في تطويع القانون، وازدراء قواعد العدالة.
    * نحن لا نستغرب ذلك من لجنة يقودها إداري غر وجاهل بقوانين الفيفا، سمح
    لنفسه بأن يعقد اجتماعاً خصصه للتداول في قرار ملزم أصدرته أعلى هيئة في
    الاتحاد الدولي لكرة القدم، ونعني بها مكتب مجلس الفيفا، الذي يرأسه رئيس
    الفيفا جياني إنفانتينو، ويضم معه كل رؤساء الاتحادات القارية، وأمين عام
    الفيفا!
    * تداول فيه، ورفضه، وأقدم مع بعض رفاقه على عقد جمعية عمومية عبد العزيز
    التعاونية الهزلية، التي تسببت في تجميد نشاط السودان لاحقاً، بعد أن عزز
    وكيل وزارة العدل قرارها الموغل في الجهل بتسليم مقر الاتحاد لمجموعة عبد
    الرحمن سر الختم.
    * الأدهى والأمر أن رئيس لجنة الاستئنافات سار على نفس الدرب الوعر الذي
    سلكته لجنة المسابقات، عندما أوردت العقوبتين الموقعتين على نادي مريخ
    الفاشر ولاعبه هشام جنية في المؤتمر الصحافي الذي أعلنت فيه القرار، ثم
    سحبتهما من الخطاب الموجه لنادي المريخ، بعد أن حظي قرار العقوبتين
    بانتقادات حادة.
    * فعل عبد العزيز ذات الأمر بالمعكوس، عندما أورد سيرة المادة (8) الفقرة
    (3) في الخطاب المرسل لنادي المريخ، مع أنه لم يذكرها مطلقاً في المؤتمر
    الصحافي الذي سرد فيه حيثيات القرار!
    * يبدو أنه قرأ المقال الذي كتبناه في هذه المساحة أمس، فاستدرك أمره،
    وأتى على سيرة المادة المذكورة.
    * هذا الفعل المستهجن يدل على عدم احترام قميئ لقواعد العدالة، ويشير إلى
    نقص مريع في هرمونات (النزاهة) لدى أكبر لجنة عدلية في الاتحاد.
    * إذا قبلنا ذلك الفعل الأرعن من مشجعي الهلال المتعصبين في لجنة
    المسابقات، فكيف نجيزه من قانوني متخصص، يتباهى بمهنته، ويقبل من الآخرين
    أن ينادوه بلقب (مولانا)؟
    * الأكثر إثارة للسخرية أن السيد رئيس لجنة الاستئنافات تعلل بعدم وجود
    قرار العقوبة الموقعة على نادي مريخ الفاشر ولاعبه أمامهم، وكتب ما يلي:
    «نقول رغم عدم وجود قرار أمامنا من لجنة المسابقات، إلا أننا نقول (إن صح
    ذلك)، إن شطب الدعوى شكلاً يمنع التعرض إليها موضوعاً»!
    * بالله؟ (إن صح ذلك)؟
    * لماذا لم تتأكد من صحة ذلك من عدمه، مثلما فعلت في شكوى باسكال الشهيرة؟
    * وقتها لم تستطع لجنة الاستئنافات التأكد من صحة المستندات التي قدمها
    لها نادي أهلي عطبرة، فتطوع عبد العزيز سيد أحمد بالذهاب إلى مكاتب السجل
    المدني بقدميه، ومكث هناك أكثر من ساعتين، كي يحصل على مستندات تعضد ما
    زعمه الشاكي، فلماذا لم يفعل ذلك هذه المرة؟
    * لماذا لم يغبر قدميه بالذهاب إلى المكتب المخصص للجنة المسابقات وهو
    يقع بجوار القاعة التي اجتمعت فيها لجنة الاستئنافات، كي تتأكد مما إذا
    كانت اللجنة قد عاقبت مريخ الفاشر ولاعبه أم لا؟
    * لماذا لم ترسل إليها خطاباً كالذي خاطبت به رئاسة الجمهورية والجريدة
    الرسمية (الغازيتة) كما فعلت في قضية باسكال؟
    * كراعك عزيزة على المريخ، وللا ورقك كمل؟
    * تحدث عبد العزيز عن عدم وجود ما يثبت أن اللجنة عاقبت مريخ الفاشر
    ولاعبه، مع أن نادي المريخ أرفق له تسجيلات (بالصوت الفيديو) لحديث أدلى
    به مقرر لجنة المسابقات مأمون بشارة وعضو اللجنة تحدثا فيه خلال المؤتمر
    الصحافي عن العقوبة الموقعة على مريخ الفاشر ولاعبه هشام سليمان!
    * ماذا نسمي ذلك؟
    * لماذا أنكر عبد العزيز وجود ما يثبت صدور تلك القرارات برغم وجود الأدلة أمامه؟
    * هل يمت ذلك السلوك الغريب والإنكار القبيح بأدنى صلة لقواعد العدالة والإنصاف؟
    آخر الحقائق
    * تدارك المادة (8) الفقرة (3) بعد أن عبنا عليه ذلك في مقال الأمس.
    * ترى ماذا يقول عن نص المادة (8) الفقرة الأولى، التي تنص على ما يلي:
    «لا يجوز لأي لاعب موقوف اللعب مرة أخرى إلا بعد انقضاء مدة الإيقاف،
    ويعتبر اشتراكه فعلياً في أي مباراة غير قانوني»!
    * الفقرة (5) البند (أ) من المادة نفسها تنص على ما يلي: «أي لاعب ينذره
    الحكم بالكرت الأصفر في ثلاث مباريات، أو يطرده بالكرت الأحمر، في
    مباريات ناديه، أو النادي الذي ينتقل إليه، يعتبر (تلقائياً) موقوفاً عن
    اللعب في المباريات التنافسية مع ناديه، حتى انقضاء مباراة تنافسية
    واحدة»!
    * هشام سليمان موقوف (تلقائياً) يا سيد عبد العزيز، ومشاركته أمام المريخ
    في مباراة مريخ الفاشر غير قانونية (تلقائياً) حتى ولو لم تقدم فيه شكوى!
    * قال عبد العزيز إن شكوى المريخ لم تستوف الشروط التي وردت في المادة
    (14) الفقرة (4) لأنها لم تورد الوقائع المحددة، ولم تذكر نوع المخالفة
    ولا تاريخها ولا اسم النادي المشكو ضده كما رفض المذكرة التي قدمها
    المريخ لاحقاً بادعاء أنها قدمت بعد القيد الزمني الرسمي!
    * خاض في تفاصيل الشكوى، وفند محتوياتها، وتعرض لموضوعها، بعد أن عاب على
    لجنة المسابقات الخوض في الموضوع بعد الرفض الشكلي!
    * ذكر أن لا اجتهاد مع نص، ثم سمح لنفسه بالاجتهاد لمنع تطبيق المادة (8)
    التي تلزمه باعتبار مريخ الفاشر مهزوماً بهدفين نظيفين، لأنه أشرك لاعباً
    غير مؤهل للمشاركة في المباراة.
    * هل يمكن أن يحدث ذلك من أي شخص له علاقة بالقانون؟
    * ألا يؤكد ذلك صحة ما ذكرناه عن إن هذا المشجع الهلالي المتعصب لا يستحق
    أن يتقلد رئاسة أكبر لجنة عدلية في الاتحاد العام؟
    * نحن أمام واقع بالغ الخطورة، يشير إلى أن اتحاد الكرة وقع تحت قبضة
    مجموعة من المشجعين الهلاليين المتعصبين، ممن لا يجدون أدنى حرج في
    اغتيال العدالة وتطويع القانون لخدمة ناديهم المحبب.
    * عبد العزيز ومأمون بشارة سواء في الجهل بقوانين الفيفا.
    * كلاهما سمح لنفسه بأن يخوض في قرار أصدره الفيفا.
    * وكلاهما زعم أن لجنته تمتلك حق التداول في قرار صادر من هيئة تتبع للفيفا.
    * لو كانا على علم بنصوص النظام الأساسي للفيفا لما فعلا ذلك.
    * بل إن فعلهما يدل على جهل تام بنصوص النظام الأساسي للاتحاد السوداني
    نفسه، لأنه يلزم الاتحاد بتنفيذ أي قرار صادر من الفيفا فوراً.
    * محكمة التحكيم الرياضي الدولية لا يمكن أن تجيز منح النقاط لفريق أشرك
    لاعباً بطريقة غير قانونية.
    * أي طعن يرفعه المريخ للمحكمة الدولية سينسف قرار لجنة الاستئنافات في لمح البصر.
    * إسناد الأمر لمحمد جعفر قريش يضع طعن المريخ لكاس في مهب الريح.
    * آخر خبر: سنعود لأمر الحنث بالقسم المغلظ في أعدادنا القادمة.
    [
    /COLOR]

  2.  
     
  3. #2
    مريخي أصيل ومميز
    رقم العضوية : 7791
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات: 2,881
    التقييم: 50
    معدل تقييم المستوى
    51

    افتراضي

    عفيت منك

  4.  

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ظ…ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ظ†ط´ط± (ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط©)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •