الأربعاء , 22 مايو 2019
الرئيسية » مقالات » حائط صد - محمود الدرديري » ليلة سقوط ما يسمي بالكبار
حائط صد – محمود الدرديري
حائط صد – محمود الدرديري

ليلة سقوط ما يسمي بالكبار

*لا يختلف كثيراً ما حدث بالامس في منزل الباشهمندس هاشم مطر وما حدث من قبل في العاصمة العراقية بغداد التي تسلمتها القوات الامريكية عبر (خيانة داخلية) ساهمت بشكل كبير في سقوط بغداد التي صمدت كثيراً في وجه العدوان والتدخل الامريكي

*وبالأمس اجتمع بعض الشخصيات ممن يُطلق عليهم (كبار المريخ) من اجل إخراج المجلس المنتخب بالقوة الجبرية وتسليم رقبة المريخ للحكومة لتفعل فيه ما تشاء وتتمني

*بكل بساطة طالب عصام الحاج من لجنة التسيير ان تستلم نادي المريخ باي شكل كان نهار اليوم حتي لا تتيح الفرصة لمزيد من التماطل وتكوين اللجان من جانب الاتحاد العام

*عصام الحاج الذي مارس كل انواع الكنكشة في المناصب بمجلس التقشف الاحمر مدافعاً عن مبدأ الديموقراطية. يريد الان ان يقتلها دون ان يرمش له جفن ويريد كذلك تسليم رقبة المريخ للحكومة كما ذكرت

*ولم يختلف حال مجلس التقشف كثيراً عن الواقع الذي نعيشه الان. حيث فشل مجلس عصام الحاج وقتها في توفير مياه التمارين وانقطعت الكهرباء عن النادي والاستاد اكثر من مرة حتي صرخ الكثيرين (الحقوا المريخ فإنه يضيع) ولم يلقي عصام الحاج بالاً لذلك الامر واصر علي المواصلة حفاظاً علي الديموقراطية وقتها

*الان نجد ان نفس الشخصية واعني عصام الحاج تغيير مواقفها كما تغيير ملابسها دون ان تستصحب معها الماضي علها تجد فيه ما يجعلها تستحي من مواصلة تغيير المواقف في ظل تشابه الظروف

*كذلك الحال مع عضو لجنة التسيير محي الدين عبد التام الذي خرج بالتصريح الشهير والذي تصدر صحيفة المريخ وقتها قائلاً ( من يريد حُكم المريخ فعلية انتظار الجمعية العمومية) في تاكيد واضح وصريح منه علي ضرورة الاحتكام للصناديق من اجل حكم المريخ. لياتي بعد اكثر من 24شهراً و يغير موقفه 180 درجة كأن شيئاً لم يكن

*سؤال واحد اتوجه به للسيد عصام الحاج. طالما انكم كــ(كبار) للمريخ متخوفين من تماطل الاتحاد العام في حسم القضية لماذا ابتلعتم السنتكم كل المدة الماضية ومارستم صمت اهل القبور ولم يفتح الله عليكم بتحرك واحد تجاه حل الازمة داخل اطار البيت المريخي؟ هل كان لقب الكبار وقتها في حالة ((Download من الــ(Play Store) ولم يتم تثبته عليكم ياتري؟ ام ان الكبار في عالم المريخ يظهرون حسب الطلب فقط؟

* لماذا لم نري مثل اجتماع الامس قبل الجمعية العمومية الاخيرة من اجل تقديم مرشح للرئاسة يمنع وصول سوداكال لسُدة الحكم الاحمر طالما انكم (الوحيدين) الذين تعرفون مصلحة المريخ واكثر الناس حرصاً عليها؟

*لماذا تأخرت الدعوة لاكتساب العضوية بالنسبة للأقطاب كل هذه المدة ولم نتابع مثل هذه الدعوات قبل الجمعية الاخيرة طالما انكم (كبارنا) وتنظرون للأمور والقضايا بنظرة مختلفة تماماً عن نظرة (الصغار).

*والفئة الضالة التي (قيل) انها سبب بلاوي المريخ ويجب التصدي لها. لم تخرج من تحت الارض ولم تهبط من السماء السابعة. بل دخلت نادي المريخ ووصلت لمقاعد الادارة في وجود كبار المريخ الذين كانوا يستمتعون بمشاهدة الكيان وهو يتهاوى دون ان يحركوا ساكناً

*اين كانت هذه الاجتماعات يا (كبار) المريخ والاحمر يتعرض لاسواء انواع الظلم والتعدي السافر ويُحرم من حقه في مواصلة المشوار الافريقي بسبب قضية التجميد الشهيرة؟

*لماذا لم يحدث مثل اجتماع الامس ولماذا لم يخرج علينا (الرجل القوي) عصام الحاج مطالباً بالوقوف في وجه الظلم والترصد الذي مارسه الاتحاد العام وقتها. وكان الاستهداف للاحمر واضحاً وضوح الشمس اكثر من الان

*الاسواء من كل ذلك ان اجتماع الامس شارك فيه من ساهم في اغتيال احلام المريخ في العام 2017 وتم ضمه (لكبار المريخ) بكل اسف واعني نادر ابراهيم مالك

*تخيلوا ان اجتماع يتحدث عن (ظلم واستهداف) الاتحاد العام للمريخ يشارك فيه شخص مثل نادر مالك ساهم بصورة كبيرة في اغتيال احلام جماهير الاحمر من قبل بمساندته لمجموعة القوة الجبرية

*اهل المريخ الذين كانوا اشد كرهاً وعداء لمجموعة القوة الجبرية يريدون الان تطبيق (القوة الجبرية) علي بعضهم البعض في اسواء انواع السقوط

*اعلم تمام العلم ان مجلس المريخ الحالي لا يمتلك ما يقدمه ويعتبر من اسواء واضعف المجالس التي ظهرت في سماء المريخ. لكن في نفس الوقت نرفض (اسلوب البلطجة وفرض الوصايا) وظهور مثل هذه الممارسات القبيحة في عالم المريخ. لان المريخ ليس ملكاً لاحد توارثه من جدوده القدماء

*غداً اذا ما غادر هذا المجلس مقاعد الادارة ووصل مجلس جديد لسُدة الحكم الاحمر. يُمكن بكل بساطة ان نتابع دعوات الاقتحام والاستلام بالقوة الجبرية لكل من خالف مزاجه وهواه المجلس الجديد

*كنت اتوقع من كبار المريخ الخروج بحلول منطقية تُخرج الاحمر من النفق المظلم الذي يقبع فيه الكيان هذه الايام. بدلاً من لغة التصعيد والدعوة المغلفة للانفلات. لكن خاب فالي وتحطمت احلامي

* اواصل…….

اخر الكلام

لم ينجح احد