السبت , 25 مايو 2019
الرئيسية » مقالات » وجهة نظر - نادر الداني » التحليل الفني للقاء المريخ والجيش السوري
وجهة نظر-نادر الداني
وجهة نظر-نادر الداني

التحليل الفني للقاء المريخ والجيش السوري

لعب المريخ واحدة من أجمل واقوى مبارياته في البطولة العربية عندما اكتسح الجيش السوري بثلاثة اهداف مقابل هدف أحرزها كل من محمد عبد الرحمن من ركلة جزاء ومجيد سومانا من تسديدة خارج منطقة الجزاء ليعود محمد عبدالرحمن في الشوط الثاني ويحرز الهدف الثالث فيما احرز للجيش اللاعب محمد ارناووط في الدقيقة 22 من الشوط الأول.
قدم المريخ مباراة فوق العادة وفاجأ الكل بعرض قوي ومميز حتى أفراد الاستديو التحليلي في قناة ابوظبي تفاجأوا بالمستوى المميز لفرقة المريخ والتي لقنت الجيش السوري درسا في فنون كرة القدم حيث قدم المريخ محاضرة كروية راقية تميزت بالانضباط التكتيكي والحماس الطاغي في سرعة الحصول على الكرة وفرض الرقابة الصارمة على هجوم الجيش والهيمنة على خط الوسط بتركيز عال وروح عالية وفكر لمدرب ساعد كثيرا في بلوغ الغاية والوصول الى الهدف المنشود .
فرغم تقدم السوريون في الدقيقة 22 إلا أن المريخ لم يركن ولم تهبط روح لاعبيه ابداً بل زاد المريخ من عمليات الطلعات الهجومية السريعة وزاد من رتم المباراة عندما فرض سيطرته الكاملة على الملعب طولاً وعرضاً وحرم الجيش من الكرات الأمامية في وسط الميدان وجعله يفقد تركيزه في السيطرة على الكرة من خلال عمليات الضغط العالية التي كان يقوم بها لاعبوه ويبدو أن التدريب والتمرين الجيد على هذه العمليات وتنفيذها في المباريات الماضية ساعد المريخ كثيرا في تطبيقها بصورة متكاملة مما جعل المريخ يحكم سيطرته المطلقة على المباراة.
تفوق المريخ بدنياً ومهارياً وتكتيكياً وفعل كل شي في مباراة الأمس .
مارس لاعبو المريخ ضغطاً متصلا على الخصم وبصورة مستمرة ادت الى أن يتراجع الخصم لحماية مرماه كثيراً ويفشل في الحصول على الكرة والتقدم بها الى الأمام وهذا ما كنا نبحث عنه طيلة المباريات في المواسم السابقة فالمريخ لعب بإتقان وبتركيز عال حيث تميز لاعبوه بالسرعة والقوة والمهارة خاصة اللاعب سيف تيري الذي بهر الجميع بالمستوى الرائع الذي ظهر به حيث استطاع سيف أن يقدم مباراة فوق العادة تميز أداؤه بالسرعة والانطلاق والمراوغة المجدية مما أرهق دفاع فريق الجيش بصورة كبيرة كما تميز سيف تيري بأخذ المواقع الجيدة والجري في مساحات واسعة لكن مشكلة تيري كانت تكمن في ختام الهجمة والتركيز أمام المرمى وهذه الأمور الفنية ينبغي على المدرب معالجتها فضياع الفرص يمكن يتم معالجته أثناء التمارين بتوجيه المهاجم التوجيه الصحيح وضرورة أن يركز عندما يواجه المرمى كما يجب على المهاجم أن يستعمل عقله عند ضرب الكرة في المرمى مع مراعاة موقع الحارس لتوجيه الكرة داخل الشباك.
المدرب التونسي واضح انه كان ينوي تخليص المباراة من مباراة الذهاب وهذا كان واضحاً من خلال تشكيل المباراة الذي دفع به فقد لعب التونسي بمحمد عبدالرحمن وسيف تيري في خط المقدمة وخلفهم لعب بكري في مواقع ثابت فمحمد عبد الرحمن لعب في وظيفة رأس الحربة فيما لعب تيري على الجهة اليمنى ويتبادل معه المراكز محمد عبد الرحمن وكان أهم ما يميز وسط وهجوم المريخ هو اللعب اللامركزي وتبادل اللاعبون للمراكز والمواقع وقد طبق اللاعبون هذه الطريقة باحترافية كبيرة حيث تمركز امير أمام الدفاع فيما كان سومانا معاوناً لخط الهجوم وبقى في المنطقة ما بين الوسط والهجوم وساهم كثيرا في حركة الكرة الى الامام .
ظهيري المريخ احمد ادم ورمضان عجب قدما مباراة كبيرة وساهما كثيرا في قيادة الهجمات والتقدم والرجوع لمؤازرة الدفاع وتغطية المنطقة وكذلك بناء الهجمات من الخلف ساعدهم على ذلك تحركات التش وسومانا بالظهور ولعب التمريرة المحسنة بالإضافة الى الحركة الرائعة لبكري المدينة ورجوعه لمساندة الوسط والدفاع مع القيام بعمليات على طول الملعب دفاعاً ووسطاً وهجوماً .
ثوابت فنية أدى بها المريخ هذه المباراة أهمها الضغط الشديد على حامل الكرة ومنع لاعبي الجيش من استلام الكرات بالإضافة الى تقفيل المساحات واستعادة الكرة بسرعة عالية بالإضافة الى التحول السريع نحو الهجوم مع الحركة الأمامية لسيف تيري ومحمد عبد الرحمن بالإضافة الى حركة التش من عمق الملعب .
دفاع المريخ لعب بارتياح ويرجع ذلك لحركة بقية اللاعبين وضغطهم على الخصم مما اراح الدفاع وجعل شكل واسلوب المريخ هو المسيطر على المباراة ورتمها صعودا وهبوطاً .
هدف الجيش الوحيد نتج من خطأ فردي لدفاع المريخ نتيجة عدم التغطية السليمة في هذه المنطقة الحساسة .
يعتبر جميع اللاعبين نجوم في مباراة اليوم ولكن نخص اللاعب سيف تيري الذي نعتبره النجم الأول في هذه المباراة .
التحية للمدرب التونسي ونرجو أن يسير في ذات الدرب فالمريخ الأن مستواه في صعود متزايد ومع الوقت يمكنه أن يصنع فريق صاحب بطولات بإذن الله .
اللاعب بكري المدينة قام بمجهود خارق رغم الاصابة التي المت باللاعب خلال هذه الرحلة وفي احدى التمارين لكنه لعب مباراة العمر وقدم مجهود وافر تميز بالمساندة للدفاع والوسط والهجوم فلقد كان بكري شعلة من النشاط وتحرك في كل أرجاء الملعب طولا وعرضاً.
اللاعب حمزة داؤود رغم انه ظهر بصورة جيدة لكن البطء الذي كان يلازمه في بناء الهجمات كان سمة بارزة في ادائه حيث يحتاج هذا اللاعب الى التوجيه المستمر من المدرب من اجل اخراج الكرة بسرعة الى الزميل مع التركيز والاهتمام أكثر بتطوير مقدراته في بناء الهجمات مع ضرورة التركيز عند لعب التمريرة لأن المنطقة التي يلعب فيها حمزة داؤود تعتبر من المناطق الحساسة جدا ولا ينبغي للمدافع أن يتباطأ فيها لأنه بمجرد قطع الكرة في هذه المنطقة فإنها سوف تشكل خطورة كبيرة على مرمى الفريق.
المريخ ظهر بأسلوب راقي وجميل ووضح تماما أن اللاعب السوداني عندما يجد الاهتمام اللائق به فإنه يقدم كل ما عنده من فنيات ويظهر مقدراته العالية ومواهبه المتعددة فأرضية استاد السلام بزغرتا كانت رائعة وجيدة كما نعتقد بأن وصول المريخ مبكراً أي قبل ثلاثة أيام من المباراة واقامة اكثر من تمرين على هذه الأرضية ساهم كثيرا في تعود اللاعبون عليها .
لاعبو المريخ شعروا أن فريق الجيش غير قادر على التقدم وفرض سيطرته على المباراة لذلك تحرروا من الطريقة التي كانوا يرغبون أن يلعبوا بها وتقدموا بصورة جيدة للأمام ساعدهم انكماش الجيش وقلة فنيات لاعبيه وكذلك هناك ظروف عديدة مر بها هذا الفريق اهمها ان هناك تعديلات جذرية في تشكيلته حيث علمنا أن هناك حوالي عشرة لاعبين غادروا الفريق وجاء بعدهم سبعة لاعبين جدد لم يحققوا حتى الان الانسجام المطلوب لذا نأمل ألا يركن المريخ لنتيجة هذه المباراة ويستعد جيدا لمباراة الرد ويعطي فريق الجيش كل الاحترام المطلوب حتى يعبر الفريق الى المرحلة المقبلة.
رمضان عجب ظهر بمستوى جيد وكان شعلة من النشاط وقدم مردود فني مميز وظهر بلياقة بدنية عالية مكنته من القيام بطلعات هجومية وكذلك المدافعة الجيدة ومساندة الوسط وكذلك لعب احمد ادم الظهير الايسر للمريخ .
نمر مدافع المريخ ايضا كان في مستوى عال وان كان لم يختبر كثيرا لكن كل الكرات التي وصلته تعامل معها بمسئولية وجدية صارمة فيما يسأل دفاع المريخ بأكمله عن الهدف الذي احرزه الجيش السوري نتيجة الخطأ الدفاعي بعدم التغطية السليمة والتفرج على اللاعب وهو يعكس الكرة واللاعب الذي عالج الكرة في المرمى فيرست تايم كل ذلك ودفاع المريخ يتفرج دون ان تكون هناك ردة فعل سريعة اتجاه الكرة الأرضية المعكوسة .
جمال سالم لم يختبر كثيرا وعلى قلة الكرات التي وصلته كان تركيزه عالياً في جميع الكرات المرسلة أليه ولا يسأل جمال عن الهدف الوحيد الذي أحرزه الجيش السوري .
ارتفاع مستوى المريخ في هذه المباراة راجع الى حماس اللاعبين اولاً وطريقة مدربهم ثانياً ورغبتهم الكامنة في تحقيق الفوز وتخليص المباراة بعد أن شاهدوا مستوى الجيش أمامهم وهو لا يقو على اللعب بصورة مميزة .
اللاعب محمد عبد الرحمن عاد لهوايته في احراز الأهداف وقدم مباراة كبيرة بالتحركات المزعجة والتسجيل من ركلة جزاء مرة أخرى بعد أن اخفق اللاعب في الدوري الممتاز في مباراة حي العرب واضاع ركلة الجزاء لكنه عاد واكد أنه عند الموعد تماما باحرازه لهدف التعديل الذي رفع من روح اللاعبين المعنوية واعاد لهم التوازن المفقود برافووووو الغربال .
التحية لفتية المريخ على هذه الروح والتحية لهم على هذا العرض الجميل والراقي ورغم ما ذكرناه لكننا كنا نرجو ان يواصل المريخ احراز الاهداف واللعب بقوة حيث تلاحظ لنا بأن الفريق وبعد احرازه للهدف الثالث قل مردوده ومال لاعبوه للاحتفاظ بالكرة أكثر كما زادوا من اللعب العرضي وتمرير الكرات في المناطق الغير مؤثرة رغم قيامهم بعدد من الطلعات الهجومية والتي لو احسن سيف تيري ترجمتها لأهداف لارتفعت حصيلتها لأكثر من سبعة أهداف مضمونة.
تعديلات المريخ ساهمت كثيرا في المحافظة على شكل الفريق الى نهاية المباراة فكان دخول التكت وضفر مؤثرا لأن الفريق لم يتراجع الى الخلف الا في مرات قليلة في نهاية المباراة .
حكم اللقاء العراقي ادار المباراة بروح طيبة وكان مميزاً في كل شئ ونال استحسان الكل .
ظهر اللعب النظيف من خلال اداء الفريقين في ارضية الميدان ومن خلال اخراج الكرات الى رميات التماس من اجل اعطاء الفرصة لعلاج المصابين من اللاعبين وقد كانت روح طيبة بين الاشقاء العرب.
البطولة العربية اعادت للمريخ هيبته وقوته فالفريق عندما يشارك في بطولة ويتقدم فيها يظهر لدى لاعبيه وادارته وجماهيره الروح العالية والحماس من اجل تحقيق هدف ما يسعى الجميع لتحقيقه على أرض الواقع .
بداية طيبة للمريخ وروح نأمل أن تسود هذه الروح ويتم معالجة كل المشاكل التي يمر بها الفريق سواء أن كانت مادية أو فنية حتى يعود المريخ الى سابق عهده قوياً مهاباً من الفرق القوية ومارداً يشق طريقه نحو النصر .
آخر نظرة:
مباراة الرد مسؤولية الجمهور وعلى الجميع الاستعداد لها منذ الآن وضربة البداية نرجو أن تكون بنفير على مستوى الجماهير من أجل تنظيف وترميم الاستاد.